متضامنون دوليون يدخلون غزة   
الخميس 1431/1/15 هـ - الموافق 31/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:32 (مكة المكرمة)، 13:32 (غرينتش)

المتضامنون ينوون تنظيم مسيرة في قطاع غزة للمطالبة برفع الحصار عنه (الفرنسية)

دخل أكثر من ثمانين متضامنا من جنسيات مختلفة قبيل منتصف ليلة أمس الأربعاء إلى قطاع غزة قادمين من الأراضي المصرية بعد أن سمحت لهم السلطات هناك بالمرور من معبر رفح الحدودي.

وقالت إدارة معبر رفح على الجانب الفلسطيني إن 86 متضامنا أجنبيا فقط هم من تمكنوا من الدخول إلى القطاع، مشيرة إلى أنهم ينحدرون من جنسيات مختلفة منها الأميركية والبريطانية والفرنسية واليابانية.

وذكرت الإدارة أن المتضامنين دخلوا القطاع عبر دفعتين، الأولى ضمت خمسين متضامنا والثانية 36، لافتة إلى أن السلطات المصرية سمحت لهم بالدخول بأغراضهم الشخصية فقط دون السماح بدخول أي شاحنات.

وفي وقت سابق أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة نقلا عن مصادر في الجانب المصري لمعبر رفح أن 84 متضامنا قد توجهوا إلى المعبر في طريقهم إلى قطاع غزة.

وأضافت المصادر نفسها أن 16 متضامنا آخر ينتظرون في الأراضي المصرية للدخول في وقت لاحق مع قافلة شريان الحياة التي يقودها النائب البريطاني جورج غالاوي والتي ما زالت في طريقها إلى ميناء العريش بعد أن غيرت مسارها من مدينة العقبة الأردنية.

المتضامنون تظاهروا أمام السفارة الفرنسية بالقاهرة للسماح لهم بالعبور (الفرنسية)
موافقة محدودة

ومن جهتها نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر أمني مصري قوله إن القاهرة فتحت معبر رفح منذ التاسعة من مساء أمس لعبور هؤلاء الناشطين إلى غزة.

وأضاف المصدر أن مصر ستفتح معبر رفح بدءا من يوم الأحد المقبل وحتى الأربعاء لعبور المرضى والعالقين وكذلك لعبور قافلة شريان الحياة التي تنقل مساعدات إنسانية وطبية لسكان غزة.

وكانت السلطات المصرية قد وافقت على السماح لنحو مائة من هؤلاء النشطاء الدوليين بالذهاب إلى غزة من بين أكثر من 1400 ناشط من 43 دولة كانوا يخططون للذهاب إلى القطاع حيث ينوون تنظيم مسيرة إلى معبر بيت حانون (إيريز) بمناسبة الذكرى الأولى للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وتظاهر المتضامون أمام السفارة الفرنسية بالقاهرة في الأيام الأخيرة احتجاجا على منعهم من الوصول إلى القطاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة