مشرف: باكستان دعمت هجمات بالهند   
الأربعاء 1431/10/27 هـ - الموافق 6/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:40 (مكة المكرمة)، 12:40 (غرينتش)
مشرف اتهم الغرب بتجاهل كشمير التي خاضت الهند وباكستان حربين بسببها (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف إن باكستان قدمت دعما وتدريبا لمسلحين للقتال في الهند في محاولة لتركيز اهتمام العالم على كشمير.
 
ففي اعتراف نادر أثناء مقابلة مع مجلة دير شبيغل الألمانية قال مشرف إن حكومة إسلام آباد غضت الطرف عن الأمر لأنها أرادت أن تناقش الهند مسألة كشمير.
 
وأشارت صحيفة واشنطن تايمز -التي أوردت جانبا من المقابلة- إلى أن الدعم استمر حتى بعد أن قبضت حكومة مشرف مليارات الدولارات تعويضا لجهودها في الحرب ضد "المتطرفين".
 
وخلال وصفه لكشمير كقضية أساسية لباكستان اتهم مشرف الغرب بتجاهل المنطقة الحدودية الجبلية التي خاضت الهند وباكستان حربين بسببها منذ العام 1947.
 
وبسؤاله عما إذا كان هذا الأمر يعطي باكستان الحق في تدريب مسلحين رد مشرف بالإيجاب، وقال إنه من حق أي دولة أن تعزز مصالحها الخاصة، إذا كانت الهند غير مستعدة لمناقشة مسألة كشمير في الأمم المتحدة وكانت غير مستعدة لحل النزاع بطريقة سلمية.
 
ووصف بروس ريدل، وهو ضابط سابق بالمخابرات المركزية الأميركية قاد مراجعة الرئيس أوباما لسياسة الولايات المتحدة في باكستان وأفغانستان، صراحة مشرف بأنها منعشة للذاكرة.
 
وقال ريدل إن باكستان مستمرة في محافظتها على علاقات وطيدة مع جماعة لشكر طيبة وجماعات "إرهابية" أخرى.
 
كما أشار ستيفن تانكل -وهو باحث زائر في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي- إلى أن كثيرا من الجماعات المسلحة المناوئة للهند، بما في ذلك لشكر طيبة، متورطون الآن في "التمرد" الموجود في أفغانستان أيضا.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة صنفت لشكر طيبة جماعة إرهابية تنافس القاعدة في نشاطاتها.
 
وقالت إنه رغم ضغط الولايات المتحدة على إسلام آباد لقطع علاقاتها بالجماعات المسلحة ما زالت هناك صلات قائمة بين وكالة المخابرات الباكستانية ولشكر طيبة.
 
وقال ريدل إن جماعة لشكر طيبة مسؤولة عن وفيات أميركيين في هجوم مومباي عام 2008 وفي أفغانستان واعتبر هذه الصلات عقبة كؤودا.
 
وفي غضون ذلك حذر مشرف الغرب من محاولة التفاوض مع طالبان قائلا إنه ليس هناك ما يسمى بطالبان المعتدلة. وأضاف أن أسوأ خطأ يمكن أن تقع فيه قوات التحالف هو مغادرة أفغانستان دون الفوز.
 
وكان مشرف استولى على السلطة في انقلاب عام 1999 ، لكنه أجبر على الاستقالة عام 2008، ويعيش حاليا في لندن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة