حماس تدين إبعاد قيادي بالقسام   
الخميس 1431/4/17 هـ - الموافق 1/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 2:57 (مكة المكرمة)، 23:57 (غرينتش)

حمدان قال إن إطلاق العاروري ليس جزءا من صفقة الأسرى (الجزيرة)

دانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إبعاد إسرائيل لأحد قياديي كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري للحركة وذلك بعد إطلاق سراحه من السجن.

وأكد ممثل حركة حماس في لبنان أسامة حمدان في تصريح له لوكالة قدس برس للأنباء وصول مؤسس كتائب القسام في الضفة الغربية صالح العاروري مع زوجته وأمه إلى العاصمة السورية دمشق بعد ترحيله من قبل السلطات الإسرائيلية إثر الإفراج عنه.

كما نفى حمدان أن يكون إطلاق سراح العاروري وترحيله إلى دمشق جزءا من صفقة الأسرى، وقال "لا بد أن أوضح أنه لا جديد في ملف صفقة تبادل الأسرى، وأن الذي عرقلها هو الاحتلال، وبالتالي فالصفقة لا تزال على حالها، وهناك إطار قيادي في الحركة يتابع العملية، وهي عموما الآن متوقفة منذ التعقيد الإسرائيلي الأخير".

وأضاف أن "موضوع مطالب حركة حماس بشأن صفقة التبادل لها علاقة بقضية الأسرى الأولى، وهي قضية وطنية وإنسانية ولها معاييرها، وهذه القضية ليست مطروحة في سياق مرونة حماس من عدمها وإنما هي في سياق المصلحة الفلسطينية العليا. والواقع أنه منذ عطل الاحتلال الصهيوني الصفقة فإن المفاوضات متوقفة".

وأطلقت إسرائيل العاروري بعد قضائه ثلاث سنوات في الاعتقال الإداري المتجدد، بشرط إبعاده إلى الخارج.

إطلاق وزير سابق
من ناحية ثانية، أفرجت السلطات الإسرائيلية، الأربعاء، عن وزير الحكم المحلي الأسبق عيسى الجعبري بعد عام من الاعتقال الإداري قضاها في سجن النقب الصحراوي.

وكان الجيش الإسرائيلي اعتقل الوزير السابق قبل نحو عام، في حملة اعتقالات طالت قيادات في حركة حماس وكتلتها البرلمانية في الضفة الغربية عقب فشل الجهود الرامية لإتمام صفقة تبادل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط مع المئات من المعتقلين الفلسطينيين.

وشغل الجعبري منصب وزير الحكم المحلي في الحكومة الفلسطينية العاشرة التي ترأسها القيادي في حركة حماس إسماعيل هنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة