زوال خطر حدوث تسونامي بعد زلزال في إندونيسيا   
الثلاثاء 2/2/1428 هـ - الموافق 20/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:49 (مكة المكرمة)، 15:49 (غرينتش)

هواجس الزلازل وتسونامي تؤرق الإندونيسيين منذ أواخر 2004 (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مركز رصد الزلازل في إندونيسيا زوال خطر حدوث موجات مد بحري (تسونامي) بعد زلزال قوي وقع اليوم قبالة جزر الملوك شرقي البلاد.

وكان المركز قد أصدر في وقت سابق اليوم تحذيرا من احتمال حدوث تسونامي بعد الزلزال الذي قال إن قوته بلغت 6.6 درجات على مقياس ريختر، وإن مركزه كان على بعد 45 كيلومترا جنوب غربي بلدة لابوها في إقليم الملوك الشمالي بجزر الملوك.

وحسب رئيس المركز فإن الزلزال لم يكن بالغ القوة لكن الناس فزعوا بسبب صدور تحذير من احتمال حدوث موجات مد بحري ففر السكان من منازلهم إلى أماكن أعلى. وحسب نفس المصدر فإنه لم ترد تقارير عن حدوث أضرار أو إصابات.

وفي وقت سابق ذكرت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية أن قوة الزلزال بلغت 6.9 درجات ثم عدلت الرقم إلى 6.5 درجات وقالت على موقعها على الإنترنت إن الزلزال وقع على عمق 31 كيلومترا.

وكان زلزال وقع في المحيط الهندي قبالة جزيرة سومطرة في ديسمبر/كانون الأول عام 2004 قد أحدث موجات مد خلفت نحو 170 ألفا بين قتيل ومفقود في إقليم آتشه بشمال إندونيسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة