الأضحية بالمغرب مصدر فرحة وقلق   
الأربعاء 1428/12/10 هـ - الموافق 19/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)
البعض مستعد لفعل أي شيء لشراء كبش العيد (الجزيرة نت)

الحسن السرات-الرباط
 
يستحوذ القلق على البائعين والمشترين بسوق المواشي بالمغرب قبيل عيد الأضحى, فالبائعون يشتكون من غلاء الأعلاف وتأخر الأمطار وخسائر السنة الماضية, والمشترون يشكون من مصاريف العيد الإضافية.
 
شوارع وساحات المدن الكبرى تحولت أسواقا مفتوحة تعرض الأضاحي ليل نهار, والمصارف انتهزت الفرصة لتقديم قروض استهلاكية بفوائد تكبر وتصغر وفق جدولة يختارها الزبون.
 
قلق مزدوج
ورغم تأخر المطر وغلاء أسعار الأعلاف، فإن العرض وافر هذه السنة, كما أكدته وزارة الفلاحة لتكذب شائعات عن منع الذبائح بسبب الجفاف.
 
مدير الجمعية الوطنية لمربي المواشي سعيد السغوري قال إن الأضاحي المعروضة تقارب سبعة ملايين رأس، والطلب في حدود 4.5 ملايين، "فلا داعي للقلق".
 
وزارة الزراعة قدرت معاملات تجارة الأضاحي بسبعة مليارات درهم (الجزيرة نت)
لكن القلق موجود, فالمربون لا يكفون عن الشكوى من غلاء الأعلاف, فـ"ثمن الكيلو من الشعير بلغ 3.5 دراهم في مقابل 1.5 أو درهمين العام الماضي، والخبز الجاف بلغ بدوره 3.5 دراهم"، يقول عيسى المراكشي الذي جاء من ضواحي مراكش إلى العاصمة الرباط, وهو يرفع صوته منبها "لا تنس تكاليف نقل الماشية من الجنوب حتى العاصمة، ثم تكاليف كراء محل للماشية، وأيضا ضريبة السوق المحلي".
 
الموظفون أيضا يساورهم القلق في عيد الأضحى لتكاليفه المرتفعة, فالموظف أحمد الغرباوي يقول للجزيرة نت "في كل عيد أضحى صار لزاما علي أن أواجه تكاليف عدة، الخروف أولها، وملابس العيد ثانيها، ثم سفر العيد إلى الأهل". بعض الموظفين لا يصمدون أمام إغراءات القروض الاستهلاكية التي تتنافس المصارف في تقديمها, وفتح العديد منها فروعا عدة له في نقاط بيع الأضاحي.
 
الثمن
وما يضاعف قلق مربي المواشي بالمغرب خسائر العام الماضي, فعادوا دون أن تباع أغنامهم وهم اليوم "عازمون على بيعها بثمن معقول" كما قال أحد الباعة.
 
الثمن سيترواح حسب السغوري بين 31 و33 درهما للكيلو, وهذا الثمن يتغير من جهة إلى أخرى وفق قانون العرض والطلب, فالعام الماضي ارتفع في مدينتي خريبكة وخنيفرة في وسط المغرب, بسبب تدفق الباعة على المدن الكبرى كالدار البيضاء والرباط وطنجة ومكناس وفاس، على الرغم من أن وسط المغرب معروف بتربيته للمواشي، خاصة جبال الأطلس.
 
وقدرت وزارة الفلاحة رقم معاملات تجارة الأضاحي بنحو سبعة مليارات درهم سيستفيد منها مربو الأغنام والاقتصاد القروي.
 
صحة جيدة
ويصل عدد مربي المواشي بالمغرب حسب أرقام جمعية المربين 120 ألفا يملك كل واحد منهم أكثر من عشرين رأسا, أما وزارة الفلاحة فتقدرهم بنحو 700 ألف بمن فيهم فلاحون يملك الواحد منهم أقل من عشرين رأسا.
 
ومن حيث الجودة، طمأن بلاغ وزارة الفلاحة عموم المغاربة على صحة وسلامة الأضاحي من الأمراض والعلل, بعد حملة تلقيح شملت 14 مليون رأس ضد الحمى و11 مليونا ضد اللسان الأزرق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة