أوكرانيا تنضم لقائمة الدول الخطيرة على حياة الصحفيين   
الخميس 1428/3/10 هـ - الموافق 29/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:26 (مكة المكرمة)، 23:26 (غرينتش)
غيورغي غونغادزه قتل بسبب محاربته للفساد (الجزيرة-نت)
محمد صفوان جولاق-كييف
 
أصبحت أوكرانيا مصنفة ضمن قائمة البلدان الأكثر خطورة على حياة الصحفيين في العالم بعد احتلالها المرتبة التاسعة عشرة.
 
وذكرت وكالة الأنباء الأوكرانية (أونيان) أن هذا التصنيف جاء نتيجة دراسات تم إجراؤها بالتعاون مع المعهد العالمي لحماية الأخبار في لندن.
 
وشهد المجال الصحفي بأوكرانيا مضايقات عدة بلغت ذروتها بحادثة القتل التي تعرض لها الصحفي غيورغي غونغادزه والعثور على جثته في غابة عام 2000.
 
وكان غونغادزه قد اشتهر بمحاربته للفساد من خلال كتاباته أثناء فترة حكم الرئيس الأوكراني السابق ليونيد كوتشما.
 
استمرار المضايقات
وكانت "الثورة البرتقالية" التي تمخضت عن بلوغ فيكتور يوشينكو رئاسة البلاد، أثارت موضوع اغتيال الصحفي غيورغي غونغادزه في أوج فترة الانتخابات الرئاسية الماضية، واعتمدت على تلك الحادثة لإظهار فساد الحكومة السابق وإعلانها بزوغ عهد جديد من حرية الصحافة والإعلام, ومع ذلك فإن الدلائل تشير إلى استمرار المضايقات لتلك الحرية.
 
وفي نفس الإطار تعرض عدد من المراسلين والصحفيين المحليين والأجانب في أوكرانيا للإهانة والاعتداء أثناء تغطيتهم للأحداث المختلفة.
 
وهكذا قامت مؤخرا بعض التنظيمات العنصرية المثيرة للجدل مثل "النازيون الجدد" و"أوكرانيا للأوكرانيين" و"باتريوت"، بالاعتداء على عدد من الصحفيين الأجانب في مدينة خاركوف الأوكرانية على الحدود المتاخمة لروسيا, ومن بينهم مراسل الجزيرة نت الذي حاول الحديث مع أحد عناصر تلك التنظيمات.
 
إسكات الصحفيين
وقالت الصحفية لودميلا غارنيك العضو في نقابة الصحفيين الأوكرانيين للجزيرة نت، إن الاعتداء على الصحفيين يعتبره البعض من أفضل الطرق لإسكات الصحفيين عن كشف الحقيقة.
 
 لودميلا غارنيك: الصحفيون يتعرضون للمضايقات في زمن السلم أكثر من وقت الحرب (الجزيرة-نت)  
وأضافت أنهم "قد يتعرضون في حالة السلم لمضايقات قد تكون أكبر مما لو كانوا في ساحات الحرب".
 
وللإشارة فقد حددت وكالة الأنباء الأوكرانية عدد الدول التي تشكل خطورة على الصحفيين خلال السنوات العشر الأخيرة مصنفة الدول حسب شدة خطورتها.
 
وجاء العراق في صدارة القائمة بمقتل 138 صحفيا أثناء قيامهم بواجبهم بعد الغزو الأميركي للبلاد عام 2003، تلتها روسيا برصيد 88 قتيلا, ثم كولومبيا برصيد 72.
 
وتضمنت القائمة أيضا العديد من البلدان مثل الجزائر وأفغانستان وبنغلاديش والبرازيل وغواتيمالا والهند وإندونيسيا وإيران والمكسيك ونيجيريا وباكستان وبيرو والولايات المتحدة الأمريكية وسيراليون وتايلند وأوكرانيا وسيريلانكا والفلبين والدول اليوغسلافية السابقة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة