الإبراهيمي في إيران تحضيرا لجنيف 2   
السبت 22/12/1434 هـ - الموافق 26/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:33 (مكة المكرمة)، 12:33 (غرينتش)
الإبراهيمي (يسار) بحث مع أوغلو تطورات المسألة السورية وتهيئة الظروف لعقد جنيف2(الفرنسية)

وصل الموفد العربي الدولي لسوريا الأخضر الإبراهيمي صباح اليوم إلى طهران قادما من قطر حيث سيلتقي وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، كما أوردت وكالة مهر للأنباء.

وقد زار الموفد حتى الآن كلا من تركيا والأردن والعراق ومصر والكويت وسلطنة عُمان وقطر في إطار هذه الجولة التي ستشمل لاحقا كلا من سوريا ولبنان.

والتقى الإبراهيمي أمس أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. وجرى خلال اللقاء بحث آخر مستجدات الأوضاع الراهنة على الساحة السورية، ولا سيما التطورات ذات الصلة بانعقاد مؤتمر جنيف 2 لإيجاد حل للأزمة السورية.

وقالت وكالة الأنباء القطرية (قنا) إن أمير قطر أكد على موقف بلاده الدائم والثابت في دعم الجهود المبذولة لرفع المعاناة عن الشعب السوري والوقف الفوري لحمام الدم وتدهور الأوضاع.

وكان الإبراهيمي قد التقى صباح الجمعة في أنقرة وزيرَ الخارجية التركي أحمد داود أوغلو لبحث هذا الموضوع، كما اجتمع مع عدد من قادة المعارضة السورية السياسية والعسكرية بهدف إقناعهم بالمشاركة في المؤتمر الذي من المقرر أن يعقد الشهر المقبل.

ويسعى الموفد الدولي إلى إقناع كافة الأطراف بضرورة جلوس ممثلين عن النظام والمعارضة إلى طاولة واحدة للسعي إلى إيجاد حل سياسي لنزاع مسلح مستمر منذ سنتين ونصف السنة تسبب في مقتل أكثر من مائة ألف شخص حتى الآن.

ويطالب المعارضون السوريون، المنقسمون حول فكرة المشاركة بهذا المؤتمر، ضمانات بعدم مشاركة الرئيس السوري بشار الأسد في المرحلة الانتقالية، بينما يرفض النظام مشاركة أطراف أجنبية في القرارات المتعلقة بمصير البلاد.

وذكرت وكالة مهر للأنباء أن محادثات الإبراهيمي ستتركز على آخر التطورات الميدانية بسوريا وعقد مؤتمر جنيف 2، وتبادل وجهات النظر بشأن حل الأزمة السورية. وتعد إيران الحليف الإقليمي الرئيسي لسوريا، ويتوقع دعوتها للمشاركة في مؤتمر جنيف 2.

وكان قدري جميل -نائب رئيس الوزراء السوري- أعلن في وقت سابق الشهر الجاري أن مؤتمر جنيف 2 قد يعقد يومي 23 و24 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

يُشار إلى أن انعقاد جنيف 2 تأجل أكثر من مرة بسبب صعوبات سياسية، وتحاول واشنطن وموسكو ترتيب انعقاده منذ مايو/أيار الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة