كشف أثري يعود للحميريين أو السبئيين في اليمن   
السبت 1422/3/24 هـ - الموافق 16/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من آثار مملكة سبأ في اليمن
عثر سكان إحدى قرى محافظة البيضاء جنوب العاصمة اليمنية صنعاء على دار أثرية مدفونة تحت الرمال يعتقد أنها تعود إلى العصر الحميري أو السبئي. وقالت الصحف اليمنية إن الأهالي عثروا أيضا على سرداب يقال إنه لملك حميري.

وذكرت الصحف أن أهالي قرية رمضة آل حمير في مديرية ردمان عثروا على الدار التي تتألف من ثلاثة طوابق مبنية بحجارة يبلغ طول بعضها أكثر من ستة أمتار وارتفاعها نحو متر ونصف المتر وسمكها نحو مترين.

كما عثر أهالي القرية الذين ينتسبون للحميريين على سرداب يبلغ طوله نحو ثلاثة كلم وعرضه نحو خمسة أمتار تفيد روايات يتداولونها بأن الملك الحميري الذي كان يسكن الدار كان يستخدم السرداب السري لينتقل إلى مدينة الهجر.

وكانت الهجر عاصمة الحكم الحميري آنذاك، ومازالت آثارها موجودة حتى الآن.

وتقع قرية رمضة آل حمير التي تضم مواقع أثرية عديدة على بعد نحو 160 كلم شمالي البيضاء.

يشار إلى أن الحميريين ورثوا مملكة سبأ التي قامت بمنطقة مأرب على بعد 170 كلم شرق صنعاء، وقاموا ببناء مملكة بسطت نفوذها على مساحات أكبر في المنطقة واستمرت 640 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة