مثقفون مصريون غاضبون لحبس الشاعر حاذق   
الأربعاء 1435/4/20 هـ - الموافق 19/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:51 (مكة المكرمة)، 12:51 (غرينتش)
الأدباء المحتجون اعتبروا أن قانون التظاهر يستهدف أيضا الثوار في مصر (الجزيرة)

عمر الزواوي-القاهرة

تسود الأوساط الثقافية المصرية حالة من الصدمة بعد تأييد محكمة استئناف الإسكندرية حكم محكمة أول درجة بحبس الشاعر عمر حاذق وأربعة من رفاقه بالحبس عامين بالإضافة إلى غرامة مالية كبيرة لاتهامهم بخرق قانون التظاهر الذي أصدره نظام الانقلاب بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي.

وعبر كثير من الأدباء والشعراء والروائيين عن استنكارهم هذا الحكم الذي اعتبروه جائرا بحق "شاعر موهوب" هو عمر حاذق، مطالبين الرئيس المؤقت عدلي منصور بإعادة النظر في قانون التظاهر والعفو عن حاذق ورفاقه.

وقضت محكمة جنح مستأنف المنشية بالإسكندرية الأحد بتأييد الحكم الصادر بالحبس عامين على عمر حاذق ولؤى قهوجى وناصر أبو الحمد وإسلام محمدين حضوريا وغيابياً على ثلاثة نشطاء آخرين متهمين فى القضية نفسها، وهم: ماهينور المصري، وحسن مصطفى، وموسى حسين مع تغريم كل منهم خمسين ألف جنيه، وذلك على خلفية اتهامهم بخرق قانون التظاهر.

"خالد سعيد" من جديد
وكان الشاعر عمر ورفاقه قد ألقي القبض عليهم بالإسكندرية أثناء تنظيمهم وقفة احتجاجية بالتزامن مع إعادة محاكمة قتلة خالد سعيد في ديسمبر/كانون الأول الماضي، ووجهت لهم النيابة تهمة التظاهر دون تصريح من السلطات.                                                   

عمر حاذق أحد المشاركين في ثورة 25 يناير التي أطاحت بنظام حسني مبارك وقاد حملات ضد الفساد المالي والإداري بمكتبة الإسكندرية التي يعمل بها، كما حصل على الجائزة الأولى في الشعر بمهرجان الحب والعدالة والسلام في العالم بإيطاليا

ويقول الشاعر عبد الرحمن يوسف إن الحكم على عمر حاذق "يؤكد أننا نعيش في أسوأ فترة من فترات الحكم في مصر وهو نظام يعيد عهد الفراعنة ويتعامل مع المصريين أسوأ من إسرائيل وأن هذه الصفحة السوداء من تاريخ المصريين ستطوى قريبا ولن تطول وكل من يظن أن الوضع الحالي سيدوم فهو واهم لأن سقوط الانقلاب العسكري حتمية تاريخية ومنطقية وإنسانية".

ويستطرد يوسف قائلا إن "من مكاسب هذا الانقلاب أنه أظهر حقيقة النخب المصرية وشوقهم للمناصب وأن تحيزاتهم السياسية تعميهم عن سائر المبادئ الإنسانية التي يجب أن يتحيزوا لها".

وخلال حديثه للجزيرة نت ناشد عبد الرحمن يوسف والدة خالد سعيد الذي يعد أيقونة الثورة إلى مراجعة موقفها من الانقلاب قائلا إن "هناك من فقد حريته من أجل دماء ابنك ولا يجوز أن تقفي مع القاتل الذي سفك دم ابنك ضد الثوار الذين ما زالوا يطالبون بدمه حتى الآن".

ويعد عمر حاذق أحد المشاركين في ثورة الخامس والعشرين من ينايرعام 2011 التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك وقاد حملات ضد الفساد المالي والإداري بمكتبة الإسكندرية التي يعمل بها، كما حصل على الجائزة الأولى في الشعر بمهرجان الحب والعدالة والسلام في العالم بإيطاليا.

من جانبه أكد الشاعر سيد حجاب أن تأييد الحكم بالحبس عامين وغرامة خمسين ألف جنيه على الشاعر عمر حاذق ورفاقه بتهمة خرق قانون التظاهر يعد حكماً "ظالماً" لأن قانون التظاهر الجديد الذي فرضته الدولة العميقة للقضاء على ما سماه إرهاب الإخوان المسلمين وفشلت فى ذلك يبدو الآن بعد تأييد الحكم على حاذق ورفاقه أنه كان يستهدف الثوار كذلك".

واعتبر حجاب فى تصريحات صحفية أن الحكم بمثابة تكاتف بين قضاء "فلولي" وقضاء "عسكري الهوى" وإن كان من غير اللائق في الدول المحترمة التعليق على أحكام القضاء فإن هذا الحكم يبدو "مزعجا" ويصعب الاكتفاء بالصمت عند سماعه.

حجازي وصف حاذق بأنه موهبة حقيقية وثائر صاحب ضمير (الجزيرة)

انتقاد قانون التظاهر

أما الشاعر أحمد عبد المعطى حجازي فيرى أن تأييد الحكم بحبس الشاعر عمر حاذق ورفاقه يؤكد على ضرورة إعادة النظر في قانون التظاهر، مضيفا أن تنظيم الشعراء وقفة للتضامن مع قضية خالد سعيد موقف ثوري نبيل يشاركهم فيه كل المصريين وإن كان الحبس هو مصير "هذا الواجب الثوري" فعلى القضاء المصري أن يفرض حبسا على الملايين من المصريين ممن كان خالد سعيد بالنسبة لهم الشرارة الأولى لاندلاع ثورة يناير.

وأشار حجازي في تصريحات صحفية إلى أنه رغم احترامه القضاء المصري فإنه لا يمكن معاملة الثوار الشرفاء أصحاب الواجب والضمير بنفس معاملة الإرهابيين والقتلة ممن سُن لهم قانون التظاهر.

ووصف حجازي الشاعر عمر حاذق بأنه موهبة حقيقية وثائر صاحب ضمير لا يجب التعامل معه بوضعه خلف القضبان، مطالبا الرئيس المؤقت عدلي منصور بضرورة إعادة النظر في قانون التظاهر بشكل عاجل واستخدام حق العفو الرئاسي في الإفراج عن نشطاء الإسكندرية الثوار.

يشار إلى أن عمر حاذق شاعر سكندري فاز مناصفة بـ"جائزة الدكتور عبد الله باشراحيل لإبداع الشباب بمصر"، وذلك في فرع أفضل ديوان شعر عن ديوانه المخطوط "كما أنت حلوة" وذلك في دورتها الأولى عام 2005، كما صدر له ديوان "فضاءات الحرية" وهو ديوان شعر مشترك بينه وبين الشاعر البرتغالى تياغو باتريشيو والشاعر الإيطالى نيكي داتوما والشاعر عبد الوهاب العزاوي صدر بالعربية والإنجليزية عن دار يدوية فى بداية 2011.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة