قريع يحذر من خطط أولمرت وحماس بصدد إعلان الحكومة   
الأحد 1427/2/12 هـ - الموافق 12/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:52 (مكة المكرمة)، 20:52 (غرينتش)

أحمد قريع يعتبر المخطط الإسرائيلي تهديدا للفلسطينيين وقضيتهم (الفرنسية-أرشيف)

 
نددت السلطة الفلسطينية بالإجراءات والانتهاكات الإسرائيلية بكافة أشكالها ضد الشعب الفلسطيني والأرض والحقوق الوطنية، معتبرا أن هذه الإجراءات الأحادية تهدد مستقبل الفلسطينيين وقضيتهم.
 
وقال رئيس الوزراء الفلسطيني المنصرف أحمد قريع إن إسرائيل بدأت تطرح مخططها أحادي الجانب بالعلن وعلى لسان قيادات سياسية وكان أحدثها إعلان إقامة سبع كتل استيطانية ومصادرة الغور والقدس المحتلة وتشديد الحصار حول الأراضي الفلسطينية.
  
وأضاف في مستهل جلسة مجلس الوزراء اليوم في رام الله أن هذه الإجراءات تهدد مستقبل القضية الفلسطينية وحياة الفلسطينيين، وأنه يجب أن يلقى رفضا مطلقا من شعبنا وسلطته الوطنية بشكل يتزامن مع تحرك عربي وإسلامي ودولي يتلاءم مع حجم وخطورة هذا المخطط.
  
كما اعتبرت حماس أن مخطط رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت بشأن حدود إسرائيل النهائية تعد انفصالا أحاديا ينتهك حقوق الشعب الفلسطيني.
 

إيهود أولمرت يطلع الإدارة الأميركية على مخططاته (الفرنسية-أرشيف)

الخطط الإسرائيلية

ويأتي تصريح قريع في وقت قال فيه مسؤول كبير برئاسة الحكومة الإسرائيلية أن أولمرت أبلغ الأميركيين مسبقا بخطط أحادية الجانب للفصل مع الفلسطينيين قبل كشفها لوسائل الإعلام.

وقال حاييم رامون أحد قادة حزب كاديما إن الأميركيين سيوافقون نهاية المطاف على خطة أولمرت.

كما فرض الاحتلال اعتبارا من مساء أمس حصارا مشددا على الأراضي الفلسطينية حتى الأربعاء المقبل، تحسبا لوقوع هجمات فلسطينية مع حلول عيد المساخر العبري (بوريم) غدا.

ومن المتوقع في ضوء ذلك تمديد إغلاق الضفة وقطاع غزة لأسابيع أخرى، حيث تجرى الانتخابات البرلمانية في الثامن والعشرين من الجاري.

الحكومة الفلسطينية
وحول شكل الحكومة قال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فرحات أسعد إن الحركة ستكون جاهزة لعرض الحكومة الجديدة، وستطرح برنامجها على المجلس التشريعي قبل نهاية الأسبوع الجاري.

وأضاف أن حماس ستجري اتصالات مع كافة الكتل والفصائل لاستكمال المشاورات بشأن حكومة ائتلاف، مشيرا إلى أنه في حال لم يكن ذلك ممكنا فإن الحركة جاهزة لإعلان تشكيلة حكومتها.

وقال مسؤولون من الحركة إن برنامج الحكومة الفلسطينية القادمة برئاسة رئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية، سيبقى ملتزما بالمقاومة ضد إسرائيل وليس معدا للاعتراف بها كدولة.

لقاء سابق بين أعضاء من فتح وحماس لبحث تشكيل الحكومة (الفرنسية-أرشيف)

وأوضح مسؤول من حماس أن جدول أعمال كتلة الحركة بالتشريعي يعتبر المقاومة حقا مشروعا، وأن الحركة الإسلامية ستعيد النظر بجميع الاتفاقات التي عقدت في السابق مع إسرائيل.

وأكد أسعد أن ممثلين من حماس سيلتقون ممثلين من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) غدا الاثنين لاستكمال المشاورات بشأن تشكيل حكومة ائتلاف.

ونفى المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة ما تناقلته وسائل الإعلام من أن الرئيس محمود عباس رفض البرنامج الحكومي لحماس الذي قدمه هنية يوم الجمعة الماضى، مؤكدا أن البرنامج لا يزال قيد البحث والدراسة.

تدخل أميركي
وفي موضوع ذي صلة، نفت كتل برلمانية بالتشريعي صحة ما نشر في صحيفة فايننشال تايمز حول ممارسة الإدارة الأميركية ضغوطا على أعضاء المجلس لحملهم على عدم المشاركة بحكومة حماس المقبلة.

وكانت الصحيفة قد ذكرت أمس أن الإدارة الأميركية هددت بقطع علاقاتها مع كل عضو يدعم أو ينضم إلى حكومة حماس بهدف عزل هذه الحكومة وإفشالها. وأضافت أن الإدارة تعتزم منع الشخصيات التي تنضم للحكومة من دخول الولايات المتحدة.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة