نتنياهو "يناور" بفلسطين لتصفية النووي الإيراني   
الاثنين 1435/5/2 هـ - الموافق 3/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:30 (مكة المكرمة)، 9:30 (غرينتش)
صحيفة يديعوت أحرونوت: تشاؤم  بواشنطن من إمكانية التوصل لتفاهمات حول اتفاق الإطار (الجزيرة)
 

 محمد محسن وتد - القدس المحتلة

قلل محللون وباحثون من أهمية طرح بلوره رئيس الوزراء الإسرائيلي  بنيامين نتنياهو  باستعداد تل أبيب لقبول إقامة دولة فلسطين مقابل وقف البرنامج النووي الإيراني كلية، حيث سيقوم نتنياهو بعرض خطته "فلسطين مقابل إيران"، خلال زيارته لواشنطن واجتماعه بالرئيس الأميركي  باراك أوباما .
 
ويرى مراسل الشؤون الحزبية والسياسية لصحيفة "هآرتس" يهونتان ليس أن"هناك منطقا دبلوماسيا من وراء خطوة نتنياهو بالربط ما بين المباحثات مع الفلسطينيين والملف النووي الإيراني، كون هذا الربط من شانه أن يحقق بعض الانجازات للحكومة الإسرائيلية على صعيد الساحة الدولية، لكن يبقى السؤال مدى قبول الإدارة الأمريكية لهذا الطرح واستعدادها للتعاطي معه".

وقال يهونتان للجزيرة نت إن قبول نتنياهو إقامة دولة فلسطينية وفق شروطه بشطب حق العودة وعدم تقسيم القدس، يتطلب إحداث تغييرات جوهرية في الائتلاف الحكومي"

وأوضح أن حزب "البيت اليهودي" برئاسة الوزير نفتالي بينيت المناهض لأي تسوية سياسية سيكون "السباق للانسحاب من الائتلاف، وبالتالي سيجد نتنياهو نفسه مضطرا للشراكة مجددا مع الأحزاب الدينية  وحزب العمل بحال كانت لديه نوايا حقيقة لإنهاء الصراع". 

 جمال : المفاوضات لن تتقدم مع نتنياهو (الجزيرة)

شرط الفاهم
ويؤكد أستاذ العلوم السياسية في جامعة تل أبيب أمل جمال أنه لن يكون هناك تقدم في العملية التفاوضية تؤدي للاعتراف بدولة فلسطين، "ما دام نتنياهو رئيسا للوزراء بإسرائيل خاصة وأن أجندة الإدارة الأميركية بشأن النووي الإيراني لا تتماشى مع تطلعات ما يريده نتنياهو".

ويرى جمال أن طرح الملف النووي الإيراني في هذه المرحلة "وما سبقه من اشتراط الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية ونجاح نتنياهو الإعلامي بتحييد أنظار العالم عن جوهر مركبات القضية الفلسطينية، ما هي إلا آليات لوضع مزيدا من العقبات أمام مسيرة المفاوضات وإطالة أمدها لكسب الوقت ، ليجد المفاوض الفلسطيني نفسه أمام واقع لا يمكن القبول به ليكون بحسب تطلع إسرائيل المسئول عن فشل المفاوضات".

ويعتقد جمال أن رئيس الوزراء الإسرائيلي نجح عالميا في توجيه الأنظار للملف النووي الإيراني "كخطر وجودي يتهدد إسرائيل، إذ يندرج طرح فكرة الدولة الفلسطينية وربطها بمباحثات الغرب وواشنطن مع طهران ضمن المحاولات الحثيثة لتل أبيب لإعادة هاجس التهديد الإيراني مجددا وتغييب المشروع الأميركي التفاوضي بالشرق الأوسط وعرقلة تقدم مباحثات الدول الغربية مع إيران للحيلولة دون التوصل إلى اتفاق يبقي على مشروع طهران النووي".

 كيلر يشكك في امكانية نجاح طرح نتنياهو  (الجزيرة)

تشكيك
بدوره، شكك الناطق بلسان "كتلة السلام الآن" الإسرائيلية آدم كيلر في نجاعة مثل هذا الطرح من قبل نتنياهو الذي يسعى لإبرام صفقة لتصفية وتدمير النووي الإيراني مقابل التسوية السياسية مع الفلسطينيين،

 مضيفا أن هذا الطرح لم يجد آذانا صاغية لدى الرئيس الأميركي اوباما الذي لا يلتقي مع أجندة نتنياهو الداعي للخيار العسكري، وينأى عن إقحام بلاده بحروب إقليمية ويتطلع لاحتواء المشروع النووي الإيراني بالمفاوضات والتوافق.

ولفت كلير إلى أن عرض الفكرة مجددا من قبل حكومة نتنياهو "يأتي ضمن مساعيها لاستباق أي ضغوطات وشروط قد تحددها واشنطن في سياق اتفاق الإطار الذي يتم بلورته من خلال المفاوضات الحالية، والأهم السعي لعرقلة أي اتفاق ما بين الغرب وطهران لا يؤدي إلى شلل أنشطتها وقدرتها على إنتاج قنبلة نووية".

وشدد على أن نتنياهو أيقن أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري "جاد في مساعيه لطرح تسوية تنهي الصراع وفرض شروط على الجانبين لتقديم تنازلات مؤلمة، يسعى عالميا لفرض مشروع دولة فلسطين من وجهة النظر الإسرائيلية، تكون عاصمتها قرى محيط القدس الشرقية، وكيان منزوع السلاح دون سيادة وشطب موضوع اللاجئين والاكتفاء بعودة رمزية لعشرات الآلاف، وهو الطرح الذي يرفضه أي زعيم فلسطيني وبذلك سيروج نتنياهو للمجتمع الدولي بأن الرئيس محمود عباس  سبب فشل المفاوضات". 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة