أدوية اضطرابات الانتباه تؤثر سلبيا على الأطفال   
الاثنين 1424/10/15 هـ - الموافق 8/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نمو أدمغة الأطفال يتأثر بأدوية اضطرابات النشاط الزائد (أرشيف)
كشفت تجارب أن أدوية اضطرابات النشاط الزائد ونقص الانتباه للأطفال قد يكون لها أثر على نمو أدمغتهم على المدى الطويل.
وتظهر عدة دراسات نشرت الاثنين أن الفئران التي حقنت بدواء (أي.دي.إتش.دي) الواسع الانتشار عادة ما كانت تتصرف بشكل يوحي بإصابتها بالإحباط كما أنها تتصرف بشكل مختلف عن الفئران التي حقنت بمحاليل غير علاجية.

وبما أن الفئران تختلف عن الإنسان فإن الدراسات توضح أن الأطباء لابد أن يراقبوا الأطفال لمعرفة الآثار على المدى الطويل أيضا.

وراقب وليام كارليزون من مستشفى مكلين ومدرسة هارفارد الطبية في بوسطن وفريقه مجموعتين من الفئران إحداهما حقنت بدواء ريتالين المعروف أيضا باسم ميثيلفنيديت خلال فترة ما قبل البلوغ في حين أن المجموعة الأخرى حقنت بمحلول ملح.

وعندما نضجت تلك الفئران أجريت لها تجارب لمعرفة ما إذا كانت قد أصيبت بما يسمى "اليأس المكتسب" أي مدى سرعة إصابتها باليأس في مهام بعينها تحت الضغط.

وقال كارليزون في بيان إن الفئران التي حقنت بالريتالين قبل بلوغها أظهرت زيادة كبيرة في سلوك اليأس المكتسب خلال البلوغ مما يعني أن هناك ميل نحو الإحباط.

وقال كارليزون إنه لا يعتقد أن الآثار خاصة بالريتالين وحده بل إن الأثر من الممكن أن يكون عاما للأدوية المحفزة والكثير منها تعمل من خلال زيادة نشاط المادة الكيمياوية دوبامين التي تنقل الرسائل.

وفي الولايات المتحدة يشخص ما بين 3-5% من الأطفال على أنهم يعانون من اضطرابات فقد الانتباه والتي يتسم خلالها الأطفال بانخفاض القدرة على التركيز وصعوبة التنظيم والسلوك المتهور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة