الرياض لا تستبعد هجمات جديدة بعد اشتباك الرس   
الخميس 1426/2/28 هـ - الموافق 7/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:50 (مكة المكرمة)، 9:50 (غرينتش)
نايف: اشتباك الرس ضربة للقاعدة لكني لا أستبعد هجمات مفاجئة (رويترز-أرشيف)
اعتبر وزير الداخلية السعودي نايف بن عبد العزيز أن المملكة العربية السعودية وجهت ضربة لشبكة القاعدة بعد اشتباك الرس, لكنه لم يستبعد هجمات جديدة.
 
ونقلت وسائل الإعلام الحكومية عن الأمير نايف قوله إنه "لا يمكنه الجزم بأن العمليات انتهت" رغم أن من أسماهم بالمتشددين قد أضعفوا, وتعهد بمواصلة قتالهم.
 
كما لم يستبعد نايف أن تقوم شبكة القاعدة بهجمات مفاجئة في أي مكان من المملكة في أعقاب الاشتباكات التي استمرت ثلاثة أيام.
 
وقال إن الاشتباكات انتهت بمقتل 15 من المتشددين في منطقة الرس إلى الشمال الغربي من العاصمة الرياض بينهم ثلاثة من كبار مطلوبي القاعدة, فيما قدرت صحيفة عكاظ السعودية عدد من قتلوا على يد قوات الأمن في الرس بـ19.
 
وقد ذكرت مصادر أمنية سعودية أن من بين القتلى صالح العوفي قائد خلايا القاعدة في المملكة, وهو ما أكدته حركة الإصلاح في شبه الجزيرة المعارضة التي تتخذ من لندن مقرا لها, لكنها قالت إنه يجب انتظار تحاليل الحمض النووي لأن جسمه كان محروقا.
 
وإضافة إلى العوفي أعلنت السلطات السعودية مقتل سعود حمود العتيبي والمغربي عبد الكريم المجاطي الذي قدم على أنه مخطط هجمات الدار البيضاء بالمغرب قبل عامين.
 
كما قتلت قوات الأمن السعودية بعد يوم واحد من اشتباكات الرس عبد الرحمن اليازجي في إحدى ضواحي الرياض وألقت القبض على زميل له بعد إصابته بجراح.
 
وتقدم السلطات السعودية اليازجي على أنه أحد كبار المطلوبين في قائمة تضم 26 شخصا لم يبق منها بعد اشتباكات الأيام الأربعة الأخيرة إلا ثلاثة في حالة فرار.



تبادل مطلوبين
على صعيد آخر ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن السلطات السعودية سلمت الخرطوم ثلاثة من مواطنيها مقابل ستة سعوديين.
 
ونقلت الوكالة عن مصدر أمني سعودي لم تحدد هويته أن من تم تسليمهم مطلوبون في قضايا أمنية، دون أن تقدم تفاصيل إضافية عن هويتهم ولا عن تاريخ التسليم.
 
وكانت الخرطوم سلمت الرياض قبل عامين 17 مواطنا سعوديا قالت إنها أوقفتهم في أحد معسكرات التدريب على أراضيها, وسلمتها قبل ذلك بسنة مواطنا سودانيا من أجل الاستنطاق اتهمته الرياض بالتخطيط لهجوم فاشل بالصواريخ على قاعدة عسكرية سعودية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة