سجن ضابط دانماركي لتسريبه معلومات عن أسلحة العراق   
الأربعاء 1425/10/18 هـ - الموافق 1/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:32 (مكة المكرمة)، 15:32 (غرينتش)
قوات دانماركية ضمن تحالف غزا العراق بذريعة امتلاكه أسلحة دمار شامل (رويترز-أرشيف)


قضت محكمة في كوبنهاغن بالسجن ستة أشهر على ضابط استخبارات دانماركي بتهمة تسريبه معلومات وصفت بالسرية لوسائل الإعلام عن خلو العراق من أسلحة الدمار الشامل.
 
وقالت القاضية إليزابيث لارسن إن الضابط فرانك غريفيل ألحق بتصرفه المشين ضررا بسمعة المخابرات العسكرية الدانماركية على المستوى الدولي.
 
من جانبه اعتبر غريفيل أنه تفاجأ بالحكم الذي وصفه بالجائر، مشيرا إلى أن ما قام به كان لخدمة الرأي العام الدانماركي وإطلاعه على الحقائق.
 
وقال إن النظام القضائي الذي أصدر الحكم بحقه تناسى أن الأشخاص قد يقومون أحيانا بما يرضي ضميرهم، وأضاف أن تمتعه بضمير حي دفعه لتسريب هذه الوثائق للصحف لوضع حدا للصمت الذي يحيط بهذه القضية.
 
وقد وضع تسريب وثائق خلو العراق من أسلحة الدمار الشامل رئيس الوزراء الدانماركي أندريس فوغ في موقف حرج بعد أن كان قد أعلن مرارا أن العراق كان يمتلك أسلحة دمار شامل، مؤكدا أن ذلك هو ما دفعه للمشاركة في إرسال قوات دانماركية لغزو هذا البلد.
 
وكانت صحيفة "برلينغسكي تيدندي" الدانماركية المحافظة نشرت عدة وثائق تثبت فشل المحققين الأميركيين والبريطانيين والدانماركيين في العثور على مثل هذه الأسلحة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة