برودي يناشد القذافي العفو عن الممرضات البلغاريات   
الأربعاء 13/1/1428 هـ - الموافق 31/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 8:26 (مكة المكرمة)، 5:26 (غرينتش)

المتهمون قالوا خلال المحاكمة إن اعترافاتهم انتزعت تحت التعذيب (رويترز-أرشيف)

قال رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي إن القائد الليبي معمر القذافي وافق على إعادة النظر في قضية الممرضات البلغاريات الخمس والطبيب الفلسطيني المحكوم عليهم بالإعدام في ليبيا.

وأضاف برودي أنه ناشد القذافي الذي التقاه خلال قمة الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا الإبقاء على حياة الممرضات والطبيب.

وقال إن القائد الليبي أجابه بأنه "لاتزال هناك مشاكل حول التعويضات لعائلات الضحايا"، لكنه وافق على "التفكير في الأمر والحديث عنه مرة أخرى".

وحكم على الممرضات البلغاريات الخمس والطبيب الفلسطيني بالإعدام لإدانتهم بالتسبب في نقل فيروس الإيدز إلى أكثر من 400 طفل ليبي بمستشفى بنغازي شرق ليبيا.

تحقيق بلغاري
في هذه الأثناء قال المدعي العام البلغاري نيكولاي كوكينوف إن بلاده ستفتح تحقيقا بشأن احتمال تعرض الممرضات البلغاريات المحكوم عليهن بالإعدام في ليبيا إلى عمليات تعذيب.

وأضاف كوكينوف أن تحقيقا أوليا مكن من جمع معطيات تكفي لمباشرة التحقيق حول احتمال إجبار الممرضات على الاعتراف بجرائمهن خلال التحقيق الأمني على أيدي 11 ضابطا ليبيا.

طفلتان ليبيتان أصيبتا بالفيروس
(الجزيرة-أرشيف)
كما أكدت الممرضات والطبيب خلال المحاكمة أنهم تم انتزاع اعترافاتهم تحت التعذيب.

من جانبه أعلن محامي الممرضات عثمان البيزنطي أنه سيتم التحقيق معهن في 11 فبراير/شباط القادم بتهمة "الافتراء" على رجال الأمن الليبيين.

وكان القضاء الليبي قد برأ قبل نحو سنتين 10 من عناصر الشرطة الليبية اتهموا بتعذيب الممرضات والطبيب الفلسطيني.

يذكر أن سيف الإسلام القذافي نجل القائد الليبي معمر القذافي أكد في مقابلة نشرتها صحيفة بلغارية أن بلاده اقترحت على ألمانيا وفرنسا الإفراج عن الممرضات البلغاريات شرط حصول عائلات الأطفال على تعويضات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة