القوات الأميركية تنتهك حرمة المساجد العراقية   
السبت 1425/9/2 هـ - الموافق 16/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:02 (مكة المكرمة)، 16:02 (غرينتش)

الجزيرة نت-بغداد

عراقيان أمام بوابة مسجد ابن تيمية في بغداد وقوات أميركية تقف خارجه (الفرنسية)

على أبواب شهر رمضان المبارك وفي الوقت الذي بدأت فيه المساجد العراقية تتهيأ لاستقبال ضيوفها الكثر، عادت القوات الأميركية من جديد لتدشن تحضيرات رمضان باقتحامات للمساجد لم تكن الأولى في سجل المعادلة الأميركية لضرب الإرهاب والإرهابيين حسب الرؤية الأميركية.

وشملت الحملة عشرات المساجد في مدينة الهيت والرمادي والعاصمة بغداد. ومن أبرز هذه المساجد جامع هيت الكبير، وجامع مقر هيئة علماء المسلمين وجامع عبد الجليل وجامع عبد السلام عارف وعبد الله مكتوم. وفي بعض الأحيان كانت القوات الأميركية تلجأ عند اقتحامها المساجد لأساليب استفزازية مثل تفجير بوابات المساجد عند إقامة الصلاة أو بمجرد رفع الأذان.

ورافقت الحملة الأميركية هذه عمليات اعتقال كبيرة شملت مئات العراقيين، بينهم الشيخ عبد الكريم عودة أحد شيوخ قبيلة زوبع، وأبنه عماد عضو هيئة علماء المسلمين وإمام وخطيب جامع عمر بن عبد العزيز.

ولا يخفي الكثير من العراقيين انزعاجهم من الانتهاك الأميركي لحرمة مساجدهم ودخولها بأحذيتهم، وإعاثة الخراب والدمار فيها.

من جانبها استنكرت هيئة علماء المسلمين في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه ما أسمته صمت الفاتيكان على التطاول الأميركي على مساجد المسلمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة