ديلي تلغراف: طبيب صدام يتحالف مع الأميركان   
الخميس 1429/3/13 هـ - الموافق 20/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:19 (مكة المكرمة)، 13:19 (غرينتش)
جنود أميركيون في بغداد (رويترز-أرشيف)
ذكرت ديلي تلغراف أن طبيب القلب الذي عمل في المكتب الخاص لصدام حسين برز كحليف رئيسي للأميركيين في بغداد.
 
وقالت الصحيفة إن مؤيد الجنابي كان له دور أساسي في زيادة القوات الأميركية والهدنات المحلية التي كان لها أثر كبير في انخفاض حدة العنف.
 
وأضافت أنه مثل كثير من الأقلية السنية التي كانت مهيمنة إبان حكم صدام، غير الجنابي ولاءه عندما أغرته الوعود بالمال لتطوير مشروعات في مسقط رأسه بحي الدورة وقد شهد في العام  الماضي تحول الحي من منطقة محظورة على القوات الأميركية إلى ملاذ للطبقة المتوسطة.
 
وقال الدكتور الجنابي "لم أصدق الغزو الأميركي عام 2003 لكني أؤمن بهم جدا عندما قرروا تحرير العراق من القاعدة عام 2007 و2008".
 
وأشارت الصحيفة إلى نجاحه المنقطع النظير حتى أصبح يشار إليه في حيه كرمز للتحولات التي غيرت مجرى حرب "خاسرة".
 
وقالت إن الدكتور الجنابي كان قبل الغزو على قائمة الرواتب الرئاسية وكان موثوقا لدرجة أنه عالج عدي ابن صدام بعد محاولة اغتياله عام 1996، لكن هذا الامتياز ضاع عندما أطاح النظام الجديد بالموالين لصدام وأوقفوا راتبه.
 
ونقلت عنه قوله "بكيت عند وفاة صدام حسين لكن عند قبره رأيت شيوخ العشائر يتخذون قرارا هاما عندما قرروا الانحياز إلى الأميركيين لإنقاذ البلد".
 
وأضاف الجنابي "بالنسبة للشعب، نحن الحكومة، وقوات التحالف يجب أن تقضي بين الناس في الخلافات، ونحن موثوقون أما الحكومة فلا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة