طوابير أمام مخابز غزة بعد نفاد الدقيق   
الأربعاء 27/12/1429 هـ - الموافق 24/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:32 (مكة المكرمة)، 10:32 (غرينتش)

طابور من الغزيين ينتظرون دورهم للحصول على الخبز الجاهز (الجزيرة نت)

ضياء الكحلوت-غزة

اضطر الفتى بلال أبو زايدة (12 عاماً) للوقوف أمام أحد المخابز في مخيم جباليا شمال قطاع غزة أربع ساعات للحصول على ربطتي خبز لسد رمق أسرته المكونة من تسعة أفراد، في ظل اشتداد أزمة الدقيق بسبب الحصار الإسرائيلي المتواصل للقطاع.

وليس أبو زايدة وحده من يعانى من الانتظار الطويل، فالعشرات من الغزيين يضطرون للوقوف ساعات طويلة أمام ما تبقى من مخابز غزة التي توقف 70% منها للحصول على الخبز الجاهز.

وزاد توقف وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) عن تقديم المساعدات الغذائية لـ750 ألف من الأهالي من معاناة السكان التي بدأت بمنع سلطات الاحتلال إدخال القمح للمطاحن بالقطاع على مدار شهر كامل.

أوضاع خطيرة
وقال أبو زايدة للجزيرة نت إن ما حصل عليه بعد طول انتظار أربع ساعات لا يكفي أسرته الكبيرة يومين، مشيراً إلى أنه لا يعرف كيف ستتدبر أسرته أمرها إن لم تحل هذه المشكلة.

من جهته، قال أبو عمر عزام (46 عاماً) الذي كان ينتظر دوره للحصول على الخبز أمام مخبز العائلات بغزة، إن ما يجري ينذر بأزمة كبيرة وخاصة مع اشتداد الحصار على القطاع وعدم تدخل العرب بما فيه الكفاية للضغط على إسرائيل لوقف حربها وتجويعها لغزة.

وأضاف للجزيرة نت "إن لم تتحرك الحكومات العربية ودعاة السلام في العالم لوقف هذا التدهور الخطير فسنعيش في أزمة كبيرة ولن تقف عند هذا الحد" متهماً حكومة تل أبيب بانتهاج أساليب محرمة دولياً للضغط على المدنيين العزل بالقطاع.

جمال الخضري: ما تقوم به إسرائيل ضد قطاع غزة حرب إبادة (الجزيرة نت)
إغلاق المخابز
من ناحيته، قال رئيس جمعية أصحاب المخابز العاملة بالقطاع عبد الناصر العجرمي إن عدداً كبيراً من المخابز خصوصاً العاملة بمدينة غزة، توقفت عن العمل كلياً قبل يومين عقب نفاد الدقيق وغاز الطهي المتوفر لديها.

ووصف رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار ما تقوم به إسرائيل ضد قطاع غزة بحرب إبادة، داعياً كل من لديه أخلاق ومبادئ وقيم إنسانية أن يتحرك حتى ينهي الإبادة الجماعية التي يتعرض لها سكان القطاع.

وقال جمال الخضري للجزيرة نت إن عدة أزمات تجمعت ونتج عنها أزمة فقدان الخبز في غزة أهمها منع دخول القمح من قبل الاحتلال لمطاحن القطاع، ونفاد غاز الطهي من المخابز وانقطاع الكهرباء عنها.

وأضاف النائب بالتشريعي الفلسطيني أن المخزون من الدقيق التجاري في قطاع غزة "صفر" والمخزون للمخابز يكفيها يومين فقط، مشيراً إلى أن نفاد الدقيق من مخازن أونروا فاقم الأزمة.

وأفاد أن أكثر من 70% من مخابز غزة توقفت عن العمل كلياً، بينما تعمل الـ30% الباقية جزئياً، وكل ساعة يتوقف مخبز جديد عن العمل.

وأوضح الخضري أن إسرائيل بدأت تستهدف الأمور الإنسانية، ووصل ذلك إلى رغيف الخبز وعلبة الدواء وحليب الأطفال "وهذا أمر خطير لكن الأخطر هو السكوت على هذا الوضع".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة