هجوم بالقنابل على منزل وزير دفاع الكونغو برازافيل   
الأربعاء 1422/4/27 هـ - الموافق 18/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هاجم مسلحون مجهولو الهوية منزل وزير الدفاع في حكومة الكونغو ليلا بالقنابل اليدوية قبل أن يشتبكوا مع حرس الوزير. وقال مصدر عسكري إن الحرس اشتبكوا مع المهاجمين في معركة قصيرة وأجبروهم على الفرار.

ولم تعلن المصادر وقوع ضحايا في الهجوم الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه، إلا أنها تحدثت عن تعزيزات عسكرية كبيرة وصلت مكان الحادث في حين بدأت وحدات خاصة عملية بحث عن المهاجمين.

وذكرت تلك المصادر أن وزير الدفاع وأفراد عائلته كانوا في المنزل لحظة وقوع الهجوم بيد أنه لم يصب أحد منهم بأذى، مشيرة إلى أن الوزير توجه إلى عمله صباح اليوم كالمعتاد.


مراقبون:
الهجوم الذي استهدف وزير الدفاع له علاقة بالصراع المحتدم في أروقة المؤسسة العسكرية الخاضعة لعملية استقطاب قبلي وحزبي شديد خلقت مراكز قوى حتى داخل النخبة الحاكمة نفسها
وتشهد الكونغو (الشعبية) حالة من عدم الاستقرار وغياب الأمن منذ أن غرقت البلاد في حرب أهلية راح ضحيتها آلاف الأشخاص عام 1997. وأدت الحرب إلى دمار كبير في العاصمة برازافيل وبعض المدن الرئيسية الأخرى.

وكان اتفاق للسلام وقع عام 1999 قد أنهى الحرب الأهلية التي خاضتها مجموعات قبلية، لكن التوتر ظل سائدا داخل القوات المسلحة التي خضعت لعملية تصفية للمعارضين لحكومة الرئيس دينس ساسونغيسو، في حين طرد ضباط متورطون في الحرب من الخدمة.

ويرى المراقبون أن الهجوم الذي استهدف وزير الدفاع له علاقة بالصراع المحتدم في أروقة المؤسسة العسكرية الخاضعة لعملية استقطاب قبلي وحزبي شديد خلقت مراكز قوى حتى داخل النخبة الحاكمة نفسها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة