صدامات بين الشرطة وأكراد مؤيدين لأوجلان في إسطنبول   
الاثنين 1426/12/24 هـ - الموافق 23/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)
المتظاهرون طالبوا بمزيد من الحريات (الفرنسية)
تحولت مظاهرة لأنصار زعيم حزب العمال الكردستاني الانفصالي عبد الله أوجلان إلى صدامات مع الشرطة في حي دولابديري الشعبي على الضفة الغربية من مدينة إسطنبول.
 
وقام المتظاهرون الذين رددوا هتافات تؤيد أوجلان المسجون, برشق رجال شرطة مكافحة الشغب الذين جاؤوا بأعداد كبيرة لتفريقهم بالحجارة. ورد هؤلاء بقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاط. ولم تسفر الصدامات عن سقوط جرحى.
 
وفي حي عمرانية في الضفة الشرقية من إسطنبول, أحرقت مجموعة من المتظاهرين المؤيدين لحزب العمال الكردستاني, حافلة للبلدية بإلقاء زجاجة حارقة عليها فأصيب سائقها بجروح طفيفة. وكتب على لافتات حملها المتظاهرون "شمسنا (عبد الله أوجلان) تضيء علينا, لن ندع أحدا يحجبها".
 
يذكر أن القضاء التركي أصدر حكما على أوجلان (56 عاما) بالإعدام عام 1999 بتهمة الخيانة ومحاولة الانفصال، وخفف حكمه إلى السجن المؤبد عندما ألغت أنقرة قانون الإعدام بسبب مساعيها للتقرب من المعايير الأوروبية في إطار محاولاتها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. ويمضي أوجلان عقوبته في سجن جزيرة إيمرالي شمالي غربي تركيا.
 
وخاض حزب العمال الكردستاني بين عامي 1984 و1999 نزاعا مسلحا لإعلان دولة كردية مستقلة في جنوب شرق الأناضول, وقد أسفر هذا النزاع عن مقتل 37 ألف شخص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة