صحفيون وكتاب سودانيون يدينون سجن أربعة من زملائهم   
الأحد 1428/11/16 هـ - الموافق 25/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:33 (مكة المكرمة)، 9:33 (غرينتش)
محجوب عروة بعد الإفراج عنه في قضية  سابقة في مايو الماضي (الفرنسية-أرشيف)
طالبت جمعية الصحفيين والكتاب الديمقراطيين في السودان بإطلاق سراح الصحفيين الأربعة الذين حكم عليهم بالسجن في قضايا وصفت بأنها قضايا رأي، ومنهم محجوب عروة رئيس تحرير جريدة السوداني.
 
وقد تقدم تجمع الصحفيين بمذكرة إلى ما سماها الكتل الديمقراطية في البرلمان السوداني، وطالبها فيه بتعديل القوانين المقيدة للحريات.
 
وقد أودع عروة ونائبه نور الدين مدني سجن أم درمان لقضاء فترة العقوبة المحددة بشهرين بعد أن رفضا دفع غرامة مالية قدرها عشرة آلاف جنية لكل واحد منهما (حوالي خمسة آلاف دولار) بعد أن أدانتهما المحكمة بإشانة السمعة في القضية المرفوعة من جهاز الأمن والمخابرات ضد الصحيفة بشأن ما جاء في عمود "كلام الناس" للأستاذ نور الدين مدني تحت عنوان "تخبط سياسي وأمني" بتاريخ 20 يونيو/حزيران الماضي.

جاء ذلك بعد أن أبلغ عروة ومدني المحكمة أنهما لن يدفعا الغرامة ويفضلان السجن عليها.

يذكر أن العمود المشار إليه كتب إبان اعتقال صحفيين في يونيو/حزيران، وهم في طريقهم لتغطية الأحداث في سد كجبار شمالي البلاد عقب مظاهرة مناوئة لإنشاء سد في المنطقة قتل فيها أربعة أشخاص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة