انعدام الثقة بحزب العمال يعرقل انضمام بريطانيا لليورو   
الأحد 1423/4/12 هـ - الموافق 23/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيتر هين
أكد وزير الدولة البريطاني للشؤون الأوروبية بيتر هين أن ثقة الناخبين في السياسة التي ينتهجها حزب العمال الحاكم تزعزعت كثيرا، مشيرا إلى أن ذلك يعرقل ضمان كسب أصوات المقترعين لصالح انضمام بريطانيا إلى اليورو العملة الأوروبية الموحدة. وبريطانيا واحدة من ثلاث دول في الاتحاد الأوروبي مازالت خارج اليورو والبلدان الآخران هما السويد والدانمارك.

وقال هين للصحفيين إن على العماليين أن يتعاملوا بجدية مع هذه المشكلة، مشيرا إلى أنه يتعين على الحزب حلها لكي يحافظ على سلسلة النجاحات السابقة التي حققها في مجالات الصحة والتعليم ومكافحة البطالة.

وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قد أكد للصحفيين الخميس الماضي أن لديه الإرادة السياسية لدفع بلاده إلى الانضمام لليورو بشرط توفر الظروف الاقتصادية الصحيحة. وقال إن بريطانيا ستفقد نفوذها في الاتحاد الأوروبي إذا ظلت خارج العملة الأوروبية الموحدة لأسباب سياسية.

ويقول منتقدو الحكومة ومعارضو الانضمام إلى اليورو إن قرار الانضمام أو عدمه سيرتكز على اعتبارات سياسية واستطلاعات الرأي.

ورغم تحسن مشاعر البعض تجاه اليورو في بداية العام الحالي عقب طرح العملات الورقية والمعدنية لليورو، فإن أحدث استطلاعات للرأي مازالت توضح معارضة غالبية البريطانيين للتخلي عن الجنيه الإسترليني لصالح اليورو. لكن مؤيدي الانضمام إلى اليورو يقولون إن نتائج هذه الاستطلاعات قد تتغير إذا قاد بلير حملة دعائية واسعة النطاق لصالح عملية الانضمام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة