شافيز: أوباما تائه في الفضاء   
الاثنين 25/8/1430 هـ - الموافق 17/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:22 (مكة المكرمة)، 13:22 (غرينتش)
الرئيس الفنزويلي طالب مجددا بإنهاء الوجود العسكري الأميركي بأميركا الجنوبية (الفرنسية)

وصف الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز نظيره الأميركي باراك أوباما بأنه تائه في الفضاء فيما يتعلق بالسياسة تجاه أميركا اللاتينية. وطالب شافيز أيضا بإغلاق قواعد عسكرية أميركية في كولومبيا. وفي الأثناء اعتقلت الشرطة الفنزويلية أربعين كولومبيا بينهم موظفون بالقنصلية الكولومبية في العاصمة الفنزويلية كراكاس.

وقال شافيز الأحد في برنامجه التلفزيوني والإذاعي الأسبوعي موجها كلامه إلى الرئيس الأميركي "لا نطلب منك التدخل في هندوراس يا أوباما على العكس نطلب أن ترفع الإمبراطورية (الأميركية) يديها عن هندوراس وأن تبعد مخالبها عن أميركا اللاتينية".

وتابع "الرئيس أوباما ضائع في مجرة إندروميدا (المرأة المسلسلة) في الفضاء لقد ضل وجهته ولا يعرفها". واتهم شافيز الولايات المتحدة مجددا بأنها كانت على دراية مسبقا بالانقلاب الذي أطاح برئيس هندوراس مانويل زيلايا في 28 يونيو/ حزيران وبأن الطائرة العسكرية التي أقلت زيلايا خارج البلاد استخدمت قاعدة أميركية في هندوراس.

وكان أوباما قال الأسبوع الماضي إن منتقدي الدور الأميركي في أميركا اللاتينية الذين يطالبون واشنطن الآن بأن تقوم بالمزيد لإعادة رئيس هندوراس المخلوع "عليهم الاختيار إما هذا أو ذاك" مشيرا إلى أنه لا يمكن الجمع بين نقيضين.

وتعهد أوباما بتحسين العلاقات الأميركية مع أميركا اللاتينية. ويقول مسؤولون أميركيون إن إدارة أوباما ستوجه المزيد من الجهد لتحسين العلاقات لمواجهة النفوذ المتنامي للرئيس الفنزويلي.

لكن شافيز ذا التوجهات اليسارية غاضب بشأن اتفاق أمني أميركي مع جارته كولومبيا سيسمح لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) باستخدام سبع قواعد عسكرية كولومبية، وردا على ذلك قطع شافيز العلاقات التجارية مع كولومبيا كما طلب من جيش بلاده البقاء على أهبة الاستعداد تحسبًا لأي مواجهة محتملة مع كولومبيا.
 
اعتقالات بكراكاس
على صعيد متصل ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن الشرطة الفنزويلية اعتقلت الأحد أربعين كولومبيا بينهم موظفون بالقنصلية الكولومبية بكراكاس.
 
ونقلت الوكالة عن قنصل كولومبيا ماريا إلفيرا قولها إن عملية الاعتقال جرت أثناء محاولة المواطنين الكولومبيين تجديد أوراقهم الثبوتية. وأوضحت أن الشرطة هاجمت موظفي القنصلية خلال قيامهم بعملهم في تجديد الأوراق التي تسمح لهم بالإقامة في فنزويلا.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن إحصاءات محلية أن أربعة ملايين كولومبي يعيشون في فنزويلا. وكان شافيز قد قرر في يوليو/ تموز تجميد العلاقات مع كولومبيا ردا على قرار بوغوتا توسيع تعاونها العسكري مع واشنطن.

يذكر أن الولايات المتحدة وكولومبيا تصفان الاتفاق بينهما بأنه توسيع لاتفاق قائم، وسيساعد في التصدي لتجار المخدرات والعصابات المسلحة الضالعة في تجارة الكوكايين في كولومبيا. لكن شافيز يرى أن وجودا أكبر لقوات أميركية قد يؤدي لاندلاع حرب بالمنطقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة