العبادي يجدد رفضه المصالحة مع البعثيين   
الخميس 1436/5/14 هـ - الموافق 5/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:04 (مكة المكرمة)، 18:04 (غرينتش)

جدد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي موقفه الرافض إجراء أي مصالحة مع حزب البعث العراقي المنحل، لأنه "حزب متآمر ولا ينفع معه الحوار".

وقال العبادي خلال مؤتمر صحفي عقد في بغداد إن السلطات العراقية على استعداد للحوار مع البعثيين الذين أخطؤوا ثم تراجعوا، لكنها ليست مستعدة للحوار مع الذين يصرون على العنف.

وقال رئيس الوزراء العراقي إنه "لا عودة للبعث الصدامي (نسبة للرئيس العراقي الراحل صدام حسين)"، وأضاف "إننا نفرق جيدا بين الناس الذين أجبروا على الانتماء لحزب البعث ولم تتلطخ أيديهم بدماء العراقيين، وبين الذين يؤمنون بفكر البعث ويحيكون المؤامرات ويتعاونون مع داعش (تنظيم الدولة الإسلامية)".

وأضاف العبادي أن ما وصفه بحزب البعث الصدامي اصطف مع تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل وتكريت، وقام باجتماعات سرية معه للتآمر على العراق، على حد تعبيره.

وقال رئيس الوزراء العراقي إن "انسجام الفكر البعثي القومي العلماني مع فكر تنظيم الدولة المتطرف التكفيري جاء لكون الطرفين يحملان نفس النهج، وهو إقصاء الآخر وإلغاؤه".

يذكر أنه بعد الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003 وإسقاط النظام السابق بقيادة حزب البعث العربي الاشتراكي برئاسة صدام حسين أصدرت قوات الاحتلال الأميركي قانون اجتثاث البعث الذي حظرت بموجبه حزب البعث وطردت عشرات الآلاف من البعثيين من وظائفهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة