إطلاق سراح زعيم مخدرات كولومبي يثير استياء واشنطن   
الجمعة 1423/9/3 هـ - الموافق 8/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
غيلبيرتو رودريغيز أحد زعماء تجارة المخدرات في كولومبيا لدى الإفراج عنه

أعربت الولايات المتحدة عن خيبتة أملها إزاء إطلاق سراح أحد زعماء تجارة المخدرات في كولومبيا.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن بلاده وكولومبيا سعتا على الدوام لمنع حدوث ذلك لكن جهودهما باءت بالفشل.

وكان غيلبيرتو رودريغيز أوريخويلا أحد زعماء تجارة المخدرات قد غادر السجن في كومبيتا شمال شرق كولومبيا مساء أمس, بعدما أمضى سبع سنوات من عقوبة مدتها 15 عاما بتهمة تهريب الكوكايين. وقد سمحت القاضية لوث أنخيلا مونكادا بالإفراج عن مهرب المخدرات الشهير الذي يبلغ من العمر 63 عاما, نظرا لقرارات بتخفيف عقوبته صدرت بسبب حسن سلوكه في السجن.

وكانت الحكومة الكولومبية حاولت حتى اللحظة الأخيرة منع الإفراج عن أوريخويلا الذي رأى وزير الداخلية فرناندو لوندونو أنه يشكل "ضربة رهيبة تشوه صورة البلاد". وكان لوندونو صرح قبل الإفراج عن أوريخويلا أنه لن يخرج على الأرجح, ريثما يتم التأكد من أن قضاة آخرين لم يطلقوا أي ملاحقات أخرى ضده.

وكان غيلبيرتو وشقيقه ميغيل (57 عاما) اللذان تعتبرهما واشنطن من أكبر مهربي الكوكايين في العالم, أوقفا عام 1995 في كالي على بعد 500 كلم جنوب غرب بوغوتا. وقد أدخلا سجن كومبيتا الذي تحيط به إجراءات أمنية مشددة, بعدما اتهما بتصدير أكثر من ثلاثين طنا من الكوكايين إلى الولايات المتحدة.

وكان خوسيه سواريز فاكا القاضي المكلف بتطبيق العقوبات في المدينة أعلن في وقت سابق عن قرب الإفراج عنهما. لكن ميغيل رودريغيز أوريخويلا سيبقى في السجن ليمضي عقوبة مدتها أربعة أعوام, صدرت ضده في اليوم نفسه بسبب محاولته تقديم رشوة إلى قاض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة