حقن الجلد بمصل الإنفلونزا بدلا من العضلات   
الثلاثاء 1425/10/3 هـ - الموافق 16/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:07 (مكة المكرمة)، 13:07 (غرينتش)
أفاد باحثون أن دراسة تجرى على إمكانية تزويد الجسم بمصل الأنفلونزا وذلك بحقن الجلد بدلا من الموضع التقليدي وهو العضلات علاوة على استخدام جرعات أقل من المعتاد.
 
وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن فريقا من الباحثين قاموا بإجراء تجارب على تلك الفكرة مستخدمين 40% من الجرعة المعتادة في دراسة و20% في دراسة أخرى ووجدوا أن الجرعة المخفضة للراشدين حتى سن 60 قد نجحت بمستوى الجرعة الكاملة في العضلات، غير أن مستوى النجاح كان أقل مع من هم أكبر من ذلك لحاجتهم إلى جرعة أكبر.
 
ونقلت الصحيفة عن الدكتور أنطوني فوسي رئيس المعهد الوطني للأمراض المعدية والحساسية قوله إن الجرعات المخفضة قد تنجح مع من ينبغي أن يتم تلقيحهم بالمصل مثل أولئك الذين يعانون من الأزمة وكذلك الأصحاء الذين يعتنون بالأطفال والمرضى الذين يعانون من أمراض خطيرة.
 
وأشار الباحثون إلى أن هذا الاكتشاف يسهم في حل مشكلة النقص في المصل. وبما أن الجلد يحتوي على نوع من الخلايا التي تساعد على المناعة فإن الحقن في هذا الموضع له فعالية أكبر.
 
وقال الدكتور فوسي إن الحقن تحت الجلد يتم بواسطة إبرة أنعم وأقصر من المعتاد محدثة احمرارا في الموضع دلالة على استجابة المناعة.
 
ونقلت الصحيفة عن الدكتور فوسي قوله إن على الباحثين أن يمضوا قدما في الدراسات المطلوبة للحصول على موافقة إدارة الدواء والغذاء من أجل ترخيص الجرعات الجلدية المخفضة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة