لقاء مصري مع ممثلين للفصائل الفلسطينية بدمشق   
السبت 1430/4/2 هـ - الموافق 28/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:17 (مكة المكرمة)، 8:17 (غرينتش)
حوار الفصائل الفلسطينينة في القاهرة يستأنف الأسبوع المقبل (الجزيرة-أرشيف)

يلتقي اليوم اللواء عمر القناوي نائب مدير المخابرات المصرية مع قيادات حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في دمشق.

وقال مراسل الجزيرة في العاصمة السورية إن اللقاء سيعقد في منزل رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل بحضور قادة الفصائل الثمانية, مشيرا إلى أنه ستتم مناقشة السبل الكفيلة بإنجاح الحوار الوطني الفلسطيني الذي يجرى في القاهرة.

من ناحية أخرى أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيان عن اقتراح للخروج من الخلاف بشأن "احترام" أو "الالتزام" بالاتفاقيات التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة رباح مهنا إن الاقتراح يقضي بالتزام الحكومة بمنظمة التحرير كمرجعية لها ومخولة بالعملية السياسية على أن تكون للحكومة مهمات محددة وهي الإعمار وإعادة توحيد المؤسسات الفلسطينية والتحضير للانتخابات الرئاسية التشريعية في موعدها المقرر بما لا يتجاوز 25 يناير/كانون الثاني 2010.

موقف الجبهة الشعبية
وأوضح أن القضايا الرئيسة المختلف عليها، والتي سيتم بحثها خلال جلسات الحوار القادم في الثاني من أبريل/نيسان المقبل في العاصمة المصرية تتركز حول برنامج الحكومة، ومن يسمي رئيس الوزراء؟

وبشأن القيادة المؤقتة ترى الجبهة الشعبية بحسب مهنا أنه يجب أن تكون هناك قيادة وطنية مؤقتة إلى حين إجراء انتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني بما لا يضرب المؤسسات الرسمية للمنظمة.

وفي ما يتعلق بموضوع اعتماد نظام التمثيل النسبي بالانتخابات بنسبة حسم لا تتجاوز 1.5%، أكد مهنا أن جميع القوى وافقت على اعتماد هذا النظام بالكامل باستثناء حركة حماس، مشيراً إلى رفض الجبهة رفع نسبة الحسم على اعتبار أن ذلك "لن يمكن الكثير من القوى من أن تتمثل في هيئات صنع القرار الفلسطيني".

من جهة ثانية دعت لجنة الوفاق والمصالحة الأهلية الفلسطينية إلى استمرار بذل الجهود لسد الهوة بين الأطراف الفلسطينية المتحاورة وصولا إلى اتفاق شامل ينهي حالة الانقسام.

وشددت اللجنة في بيان لها على "أن تجاوز الحالة الراهنة لا يتم إلا عبر التوافق الوطني أولا، والانتخابات لتجديد ثقة الشعب وتمكينه من ممارسة حقه في المساءلة والمحاسبة والتفويض.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة