حركة المجاهدين والراشد ترست: لا صلة لنا بالإرهاب   
الثلاثاء 1422/7/8 هـ - الموافق 25/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسيرة في كراتشي مناهضة لأميركا
نفت جماعتان تعملان في باكستان أي صلة لهما بالإرهاب بعد ورود اسميهما ضمن قائمة المجموعات التي جمدت واشنطن أرصدتها في الولايات المتحدة. في غضون ذلك حظرت سلطات باكستان مسيرة مناهضة للإرهاب كان مقررا قيامها اليوم الأربعاء.

فقد أعلنت حركة المجاهدين التي تقاتل الحكم الهندي في كشمير أنها ليس لديها أرصدة في الولايات المتحدة وليس لها صلة بالإرهاب. وقال المتحدث باسم الحركة أمير الدين مغل "حتى إذا كانت لدينا أرصدة مالية في الولايات المتحدة فإننا لسنا متورطين في أي عمليات إرهابية"، وأضاف أن الحركة -ضمن عشرات الجماعات الأخرى في كشمير- تمارس الكفاح المشروع من أجل استقلال الإقليم.

وقد ورد اسم حركة المجاهدين رابعا في القائمة المؤلفة من 27 جماعة ومنظمة وهيئة خيرية وأفراد أصدرتها واشنطن الاثنين الماضي بأمر من الرئيس جورج بوش لتجميد أموالها في الولايات المتحدة لمزاعم بارتباطها بأسامة بن لادن الذي تشتبه واشنطن بتورطه في شن الهجمات الأخيرة على أميركا.

كما أعلنت جمعية "الراشد ترست" الخيرية التي ورد اسمها في القائمة أنه لا صلة لها بالإرهاب، وقالت في بيان "إن الراشد ترست منظمة خيرية موثوق بها تساعد الأرامل والمعوزين والعجزة لاعتبارات إنسانية محضة". وأضاف البيان أن المنظمة تقدم الطعام لأكثر من 300 ألف أفغاني عبر مشاريع المخابز في أفغانستان.

من جهة أخرى حظرت السلطات في باكستان مسيرة دعت إليها حركة "مجاهد قومي" الأربعاء في كراتشي مناهضة للإرهاب، واضطرت الحركة إلى تغيير برنامجها إلى تجمع جماهيري بدلا من التظاهر في الشوارع. وجاء في بيان للحركة أن الآلاف من الناس سيشاركون في مسيرتها التي قالت إنها تهدف إلى إظهار التضامن "مع المجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب".

وذكرت مصادر حكومية أن المسيرة حظرت خوفا من حدوث اضطرابات في مدينة كراتشي حيث أقامت مجموعات إسلامية في الأيام الماضية مسيرات احتجاج على الحملة العسكرية الأميركية المحتملة على أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة