تأجيل محاكمة مدير "نسمة" التونسية   
الخميس 21/12/1432 هـ - الموافق 17/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:38 (مكة المكرمة)، 16:38 (غرينتش)

مدير نسمة داخل المحكمة الابتدائية في تونس العاصمة (الفرنسية)

أرجأت محكمة تونسية اليوم الخميس إلى شهر يناير/كانون الثاني القادم محاكمة مدير قناة نسمة التلفزيونية الخاصة بتهم منها المسّ بالشعائر الدينية، بعد عرض شريط إيراني تضمن تجسيدا للذات الإلهية.

وكان عرض الشريط "برسوبوليس" (بلاد فارس) قبل أسبوعين من انتخابات المجلس الوطني التأسيسي في الثالث والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول الماضي قد أثار احتجاجات واسعة في تونس واكبتها أعمال عنف محدودة.

ومثل مدير القناة نبيل القروي -وهو المسؤول عن قسم المشاهدة في القناة- أمام المحكمة الابتدائية بتونس العاصمة، بناء على دعوى رفعها أكثر من 140 محاميا, وتغيبت عن الجلسة متهمة قامت بدبلجة الشريط إلى اللهجة التونسية.

ويواجه الثلاثة تهم "المشاركة في عرض شريط أجنبي, والمشاركة في النيل من الشعائر الدينية عبر الصحافة أو وسيلة قصدية من وسائل الترويج, وعرض شريط أجنبي على العموم من شأنه تعكير صفو النظام العام والنيل من الأخلاق الحميدة"، حسب ما ورد في لائحة الاتهام.

وبعد جلسة استغرقت أكثر من ساعة وشهدت نقاشات حادة بين محامي الدفاع والحق العام, قرر القاضي تأجيل محاكمة المتهمين إلى الثالث والعشرين من يناير/كانون الثاني القادم، بناء على طلب من الدفاع.

وقال مدير نسمة اليوم قبيل دخوله المحكمة التي اكتظت بمئات الأشخاص إنه يشعر "بحزن كبير" لأنه يحاكم بينما الذين أرادوا تحطيم مقر القناة عقب عرض الشريط طلقاء.

وكان الشريط -الذي حصل على جائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان السينمائي بفرنسا عام 2007- قد عُرض على قناة نسمة في السابع من أكتوبر/تشرين الثاني, وقد اعتذر القروي لاحقا عن عرض المشهد الذي يجسد الذات الإلهية.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة