أوغندا تؤكد مطاردة جوزيف كوني رغم دعوته للسلام   
الجمعة 1427/4/28 هـ - الموافق 26/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:02 (مكة المكرمة)، 8:02 (غرينتش)

كوني (وسط) عبر عن رغبة في إنهاء 20 عاما من الحرب (رويترز)

قالت أوغندا إنها لا تثق في دعوة السلام لقائد الجيش الرب جوزيف كوني، وإنها ستستمر بمطاردته.

وذكر متحدث باسم الجيش الأوغندي أن كوني دأب على القيام بهذه التصريحات عند شعوره باليأس. وأضاف "نتمنى أن يكون صادقا هذه المرة ويوقف عملياته شمالي البلاد".

وأوضح المتحدث أنه في ظل عدم وجود اتفاق لوقف إطلاق النار، فإن القوات الأوغندية ستستمر في مطاردته.

وكان كوني أعرب في أول ظهور له منذ سنوات مع رياك مشار نائب رئيس حكومة جنوب السودان، أنه يتطلع إلى تحقيق السلام مع حكومة الرئيس يوري موسيفيني.

وأضاف قائد جيش الرب الذي يقاتل الحكومة الأوغندية منذ عشرين عاما، أنه ليس إرهابيا كما يعتقد أغلب الناس وإنما هو يرغب في تحقيق السلام. 

وبدأ كوني -الملاحق من محكمة الجنايات الدولية لاتهامه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية- تمرده من قواعد بشمالي أوغندا وجنوبي السودان والآن من شرقي الكونغو الديمقراطية.

وتتهم حكومة موسيفيني جيش الرب بذبح واختطاف الآلاف من الأطفال والنساء في سعيه لإقامة حكم على أساس الوصايا العشر للإنجيل، والتسبب في تشريد 1.6 مليون شخص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة