اقتراع لحجب الثقة عن حكومة شرودر مطلع يوليو   
الاثنين 1426/4/14 هـ - الموافق 23/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:08 (مكة المكرمة)، 15:08 (غرينتش)
البرلمان الألماني يمهد الطريق للانتخابات المبكرة (رويترز-أرشيف)
يشهد البرلمان الألماني في مطلع الشهر المقبل اقتراعا لحجب الثقة عن حكومة المستشار جيرهارد شرودر في خطوة يتوقع أن تفتح الباب رسميا لإجراء انتخابات مبكرة في منتصف سبتمبر/ أيلول المقبل. 

وأعلن شرودر اقتراحه بعد ساعتين من إطاحة الناخبين في ولاية نورث راين فستفاليا بحزبه الديمقراطي الاشتراكي من الحكومة بعد 39 عاما.
 
وفي استطلاع للرأي أجرته قناة ARD الليلة الماضية قال 46% ممن شملهم الاستطلاع إنهم سيدلون بأصواتهم لصالح الحزب الديمقراطي المسيحي المحافظ في حين اختار 26% الحزب الديمقراطي الاشتراكي.
 
وتحمل الدعوة للانتخابات المبكرة مخاطر متعددة بالنسبة لشرودر الذي شهد تراجعا في شعبيته مع ارتفاع نسبة البطالة إلى مستويات ما بعد الحرب العالمية الثانية.
 
ويبدو بنظر مراقبين أن الناخبين كانوا يعاقبونه على خفض الرعاية الاجتماعية التي قام بها والذي لم يحقق أي نتائج تذكر.
 
ويأمل شرودر في إقناع الألمان بأن خطط المحافظين الذين أيدوا خططا اقترحها لإصلاح الاقتصاد وأثارت احتجاجات شديدة في كل أنحاء البلاد ستكون أكثر صرامة.
 
يشار في هذا الصدد إلى أن الانتخابات الاتحادية تجري كل أربع سنوات في مجلس النواب الألماني ومن المقرر إجراء الانتخابات القادمة في نهاية عام 2006. كما أن الانتخابات المبكرة ممكنة فقط في حالة وجود ظروف استثنائية والقرار النهائي في يد الرئيس هورست كولر وهو من المحافظين.
 
من جهة أخرى نفى متحدث حكومي اعتزام شرودر إدخال أي تعديلات على تشكيلة الائتلاف الحاكم حاليا والمكون من الحزب


الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر قبل الانتخابات المقترحة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة