واشنطن تدعو طهران لتسليم قياديين بالقاعدة إلى دولهم   
الأربعاء 1424/5/25 هـ - الموافق 23/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعت الولايات المتحدة إيران إلى الوفاء بوعدها وتسليم عناصر في تنظيم القاعدة قالت طهران إنها تعتقلهم, إلى دولهم.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية أمس إن وجود عناصر من التنظيم الذي يقوده أسامة بن لادن في إيران ليس مفاجأة, موضحة أن واشنطن تعتقد منذ وقت طويل أن قيادات بارزة في القاعدة تعمل انطلاقا من إيران وتلجأ إليها عقب انتهاء عملياتها.

وقال الناطق باسم الوزارة ريتشارد باوتشر إن واشنطن تأمل أن يسلم هؤلاء الأشخاص إلى بلدانهم الأصلية أو أن يحالوا إلى محاكم تتهمهم بارتكاب جرائم حرب.
وأوضح باوتشر أن واشنطن تشتبه في أن عناصر القاعدة المتواجدين في إيران متورطون في هجمات مايو/ أيار الماضي على أحد الأحياء السكنية في العاصمة السعودية الرياض.

وتأتي تصريحات باوتشر عقب تأكيدات وزير الاستخبارات الإيراني علي يونسي بأن إيران تحتجز قياديين بارزين في تنظيم القاعدة، وأنها ستسلم قريبا بعض المعتقلين لديها إلى بلدانهم في حين ستقدم عددا آخر منهم للمحاكمة.

وتأتي تصريحات الوزير الإيراني بعد أيام قلائل من اتهام الرئيس الأميركي جورج بوش لطهران بإيوائها عناصر من تنظيمات إرهابية.

وكانت وزارة الداخلية الإيرانية قد اعترفت باحتجاز أفراد وقياديين من التنظيم, إلا أن هذه المرة هي الأولى التي تعلن فيها عن اعتقال قيادات بارزة يعتقد أن بينها الناطق باسم التنظيم سليمان أبو غيث وأيمن الظواهري الرجل الثاني بعد زعيم القاعدة أسامة بن لادن أو مستشار الظواهري الأمني سيف العدل.

وقد طالبت عائلة أبو غيث الكويتي الأصل بتسليمه للسلطات الكويتية, لكن الحكومة رفضت تسلمه بدعوى أنها نزعت منه الجنسية الكويتية بعد ظهوره أكثر من مرة متحدثا باسم القاعدة. وقد رفض الوزير الإيراني التعليق عندما سئل عما إذا كان أبو غيث بين المعتقلين.

وقال مراسل الجزيرة في طهران إن الوزير ليس في موقع يسمح له بالإفصاح عن أسماء المعتقلين, إلا أن الوزير أكد وجود عناصر من القاعدة وأن طهران سلمت العديد من مقاتلي التنظيم إلى بلدانهم. وأضاف أن الملف الأمني بين إيران والغرب هو الذي يمنعها من التصريح بأسماء المعتقلين.

وكانت مصادر دبلوماسية أكدت نهاية الشهر الماضي أن إيران أجرت مفاوضات سرية مع مصر والكويت والسعودية بهدف تسليمها مسؤولين كبارا في تنظيم القاعدة أوقفوا على أراضيها في وقت سابق. وأوضحت المصادر أن من بين المعتقلين ثلاثة مسؤولين كبار, وأن تسليمهم سيشكل ضربة قاسية جدا للتنظيم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة