العبادي يدعو المتظاهرين للسلمية بعد اقتحامهم البرلمان   
السبت 1437/7/24 هـ - الموافق 30/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:12 (مكة المكرمة)، 18:12 (غرينتش)

 قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن مدينة بغداد أصبحت تحت سيطرة قوات الأمن، ودعا المتظاهرين للعودة إلى الأماكن المخصصة للتظاهر والالتزام بالسلمية، في حين أعلنت قيادة عمليات بغداد حالة التأهب القصوى بعد اقتحام متظاهرين المنطقة الخضراء وسط بغداد اعتصامهم داخل مجلس النواب.

وبثت مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر العبادي وهو يتجول برفقة حمايته في المنطقة الخضراء.

وتزامنت تصريحات العبادي مع اقتحام المتظاهرين في المنطقة الخضراء مبنى الأمانة العامة لمجلس الوزراء ودار الضيافة التابعة له.

وأظهرت صور بثها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي اقتحام عشرات المتظاهرين مبنيي الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي، والعبثَ بمحتوياته في غياب تام لأجهزة الأمن والموظفين.

وقالت مصادر في الشرطة العراقية ومكتب التيار الصدري إن قوات الأمن أطلقت الغاز المدمع والأعيرة في الهواء لمنع مزيد من المحتجين من دخول المنطقة الخضراء قرب السفارة الأميركية.

وعادت القوات العراقية للانتشار في محيط المنطقة الخضراء، ومنعت المتظاهرين من دخولها بعدما انسحبت من محيط البرلمان عقب اقتحامه.

video



اقتحام البرلمان
وكان آلاف المتظاهرين اقتحموا المنطقة الخضراء ثم مبنى البرلمان بعد دقائق من مؤتمر صحفي للصدر أشار فيه إلى دعمه لانتفاضة شعبية كبرى ضد الفساد والفاسدين، وذلك جراء فشل عقد جلسة للتصويت على ما تبقى من التشكيلة الوزارية التي تقدم بها العبادي.

وأبلغ نواب الجزيرة أن المتظاهرين حطموا أثاث البرلمان، واعتدوا بالضرب على نواب، وحطموا سيارات بعضهم، مشيرين إلى أن عشرات المسؤولين الحكوميين الذين تقع مكاتبهم داخل المنطقة الخضراء فروا، ولجأ عدد منهم إلى مقار بعض السفارات.

من جهتها، قالت اللجنة المركزية المشرفة على مظاهرات التيار الصدري إن الاعتصام سيكون داخل مبنى مجلس النواب.

في غضون ذلك، أعلنت الخطوط الجوية العراقية أن رحلاتها الخارجية والداخلية مستمرة وأنها لم تتوقف نتيجة إعلان حالة الطوارئ من قبل قيادة عمليات بغداد.

وكان شهود عيان قد أكدوا في وقت سابق أن قوات أمن عراقية قطعت الطريق الرئيسي والوحيد الذي يربط المطار بمركز مدينة بغداد، وأنها منعت عشرات المسافرين من الوصول إلى المطار.

ضبط النفس
من جانبه دعا الرئيس العراقي فؤاد معصوم المتظاهرين الذين اقتحموا مبنى البرلمان إلى ضبط النفس وإخلاء المبنى.

وطالب معصوم في بيان رئيسي مجلسي الوزراء والنواب وقادة الكتل البرلمانية بإجراء التعديل الوزاري المنشود وتنفيذ الإصلاحات السياسية والإدارية ومكافحة الفساد.

وأضاف أنه يعتبر أن دفن نظام المحاصصة الحزبية والفئوية مهمة لم تعد تقبل التأجيل.

بينما طالب رئيس مجلس النواب سليم الجبوري زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بسحب أنصاره المتظاهرين الذين اقتحموا مبنى البرلمان.

وقال الجبوري في بيان إن انهيار الأوضاع في العراق سيجعل الجميع أمام مأزق خطير لن يكون سهلا تجاوزه.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، بدأ المتظاهرون التظاهر صباحا خارج المنطقة الخضراء، ثم اقتحموا المنطقة بعدما فشل النواب مجددا في الموافقة على تشكيلة حكومية من التكنوقراط عرضها العبادي وأرجؤوا جلستهم إلى الأسبوع القادم لعدم اكتمال النصاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة