فشل اجتماع بشأن مفاعلين نوويين بكوريا الشمالية   
الأربعاء 1424/9/12 هـ - الموافق 5/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المتحدث باسم كيدو يعلن تأجيل البت في مصير المفاعلين النوويين الكوريين الشماليين (رويترز)

أعلن وزير الخارجية الكوري الجنوبي يون يونغ كوان أن سول تريد أن تعلق لمدة عام برنامج إنشاء مفاعلين نوويين يعملان بالماء الخفيف بكوريا الشمالية.

وجاءت تصريحات الوزير بعد أن فشل أعضاء المجموعة التي تنفذ المشروع وتضم الولايات المتحدة واليابان والاتحاد الأوروبي وكوريا الجنوبية في اتخاذ قرار في اجتماع عقد خلال الأسبوع الجاري بنيويورك.

واجتمع ممثلو الأطراف الأربعة في نيويورك يومي الاثنين والثلاثاء فيما يعرف بالمجلس التنفيذي لمنظمة تنمية الطاقة لشبه الجزيرة الكورية (كيدو) التي أنشئت بمقتضى اتفاقية وقعت 1994 لمساعدة كوريا الشمالية على تلبية حاجاتها من الطاقة.

مبادرة أميركية
وفي واشنطن أعرب المتحدث باسم الخارجية الأميركية عن أمل بلاده في استئناف المباحثات المتعددة الأطراف بشأن الأزمة النووية لكوريا الشمالية قريبا.

وتزامن هذا مع تقرير لصحيفة نيهون كيزاي اليابانية قالت فيه إن واشنطن اقترحت على كوريا الشمالية معاهدة سلام جديدة تحل محل اتفاق الهدنة الذي أنهى الحرب الكورية شريطة تخليها عن برنامجها النووي وتبديد المخاوف بشأن الأسلحة الكيماوية والصواريخ البالستية.

واشنطن تعرض اتفاق سلام دائم مشروط في محادثات متعددة الأطراف (الفرنسية)
وأضافت الصحيفة أن واشنطن تعد الاقتراح وسيلة لإنهاء الحرب رسميا وتسوية الأزمة النووية. وأكدت أن الاقتراح عرض على مسؤولين كوريين في محادثات ثلاثية شاركت فيها الصين في أبريل/ نيسان ثم في المحادثات السداسية في أغسطس/ آب.

وحسب الصحيفة، تدرس الولايات المتحدة تقديم ضمانات أمنية لكوريا الشمالية لكنها لا تعتزم أن تجعلها ملزمة قانونيا بسبب المخاوف بشأن الأسلحة البيولوجية والأسلحة الكيماوية وتطوير الصواريخ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة