الصليب الأحمر: حلب على شفا كارثة إنسانية   
الخميس 1437/7/21 هـ - الموافق 28/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:12 (مكة المكرمة)، 12:12 (غرينتش)
قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن تصاعد العنف في مدينة حلب السورية يدفع من يعيشون تحت نيران القصف والتفجيرات إلى شفا كارثة إنسانية.

وأضافت في بيان أن المعارك الشرسة التي تندلع في حلب بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام أدت إلى تفاقم محنة عشرات الآلاف من سكان المدينة التي وصفتها اللجنة بأنها واحدة من أكثر المناطق تضررا من القتال في الصراع المندلع منذ خمسة أعوام.


وقتل العشرات خلال الأسبوع المنصرم مع تكثيف غارات طيران النظام على مناطق واقعة تحت سيطرة المعارضة.

وكانت منظمة "أطباء بلا حدود" أدانت تدمير مستشفى تدعمه في حي السكري بحلب أمس، جراء غارة جوية قتل فيها ما لا يقل عن ثلاثين شخصا، بينهم أطباء وممرضون.

وقالت المنظمة إن ضربة جوية مباشرة دمرت مستشفى القدس الذي كانت تدعمه في منطقة يسيطر عليها مقاتلو المعارضة بمدينة حلب السورية، وإنّ 14 على الأقل من الجرحى والفريق الطبي العامل في المستشفى قتلوا.

وأشارت المنظمة أيضا إلى أن المستشفى كان معروفا واستُهدف بشكل مباشر، مشيرة إلى أن هذا التدمير سيحرم السكان من العناية الطبية الأساسية.

وتتعرض مدينة حلب وريفها منذ أيام لموجة قصف جديدة من قبل الطيران الروسي وطيران نظام الأسد، رغم الهدنة السارية منذ 27 فبراير/شباط الماضي.

وقتل منذ الجمعة نحو مئة شخص، بينهم خمسة من عناصر الدفاع المدني لقوا حتفهم الثلاثاء في غارة جوية على مدينة الأتارب بريف حلب الغربي.

وأدانت الولايات المتحدة الغارة التي استهدفت مركزا للدفاع المدني في حلب وأدت لمقتل عدد من المسعفين، وأعرب المتحدث باسم الخارجية مارك تونر عن "صدمته" إزاء الغارات الجوية "المتكررة" على مسعفي الدفاع المدني.

وأشار المتحدث الأميركي إلى أن الغارات تجسد "المنحى البائس" في الأساليب التي يتبعها نظام الرئيس بشار الأسد، موضحا أنها تستهدف عمدا الطواقم الطبية بالمناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة