تراجع بريطانيا في التعليم الجامعي   
الثلاثاء 1430/9/18 هـ - الموافق 8/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:20 (مكة المكرمة)، 12:20 (غرينتش)

خريجو الجامعات في الغرب يتقاضون رواتب كبيرة (الجزيرة)

ذكرت دراسة أعدتها منظمة دولية أن أعداد البريطانيين الذين يلتحقون بالجامعات أقل من المتوسط العالمي، ما أدى إلى تراجع المملكة المتحدة في ترتيب الدول من حيث إقبال الطلاب على التعليم الجامعي خلف دول مثل جمهورية السلوفاك.

وحذر محللون من أن أداء إنجلترا وويلز وأسكتلندا وأيرلندا الشمالية, وهي الدول المكونة للمملكة المتحدة, في هذا الجانب "لم يكن بنفس حيوية" دول أخرى.

وحسب الدراسة التي أعدتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية, جاء سجل المملكة المتحدة دون المتوسط العالمي، إذ يكشف أن 37% ممن أكملوا تعليمهم العام التحقوا بالجامعات وحصلوا على شهادات جامعية عام 2000. ومنذ ذلك الحين ارتفعت النسبة إلى 38,7%.

وقد حصل ثلثا سكان أيسلندا تقريبا على درجات جامعية. وتخطت كل من بولندا وأيسلندا وأيرلندا (الجنوبية) وهولندا والسويد والبرتغال في الترتيب المملكة المتحدة.

وخلصت الدراسة إلى أن خريجي الجامعات من الرجال في الغرب يتقاضون 113 ألف جنيه إسترليني (187 ألف دولار أميركي) طيلة حياتهم أكثر ممن يتركون الدراسة في سن 16 سنة.

أما الخريجات من النساء فيحصلن على 81 ألف جنيه إسترليني (134 ألف دولار) أكثر رغم الانخفاض الطفيف في المداخيل في المملكة المتحدة في الآونة الأخيرة.

وتقول صحيفة ديلي تلغراف إن الدرجة الجامعية تجعل حاملها معافى وأقل عرضة للبطالة.

وقد تقدم نحو 600 ألف شخص بطلبات للالتحاق بمؤسسات التعليم العالي في بريطانيا بزيادة قدرها 60 ألفا, غير أن ما أضيف من مقاعد دراسية لاستيعاب هذا العدد لم يتجاوز 13 ألفا.

وعزت الصحيفة هذا التدافع إلى عودة الطلاب الناضجين إلى مقاعد الدراسة بسبب الركود الاقتصادي.

وتظهر الدراسة كذلك أن مؤسسات المملكة المتحدة التعليمية تستقبل طلابا أجانب أكثر من أي دولة أخرى ما عدا الولايات المتحدة, لكنها حذرت في الوقت نفسه من أن فرض رسوم عالية على هؤلاء الطلاب ربما يصرفهم عن الدراسة فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة