يوتشينكو يدعو أنصاره لمنع اجتماع حكومة يانكوفيتش   
الأربعاء 1425/11/18 هـ - الموافق 29/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 20:23 (مكة المكرمة)، 17:23 (غرينتش)

 أنصار يوتشينكو المحتفلون بفوزه يواصلون التجمع وسط كييف (الفرنسية)

دعا المعارض الأوكراني الفائز بانتخابات الرئاسة فيكتور يوتشينكو أنصاره لمحاصرة مقر الحكومة لمنع منافسه السابق فيكتور يانكوفيتش الذي يرأس الحكومة من الاجتماع اليوم الأربعاء.

وقال يوتشينكو أمام عشرات الآلاف من مناصريه الذين تجمعوا في ساحة الاستقلال بالعاصمة كييف إنه ليس مسموحا لحكومة "غير شرعية" الاجتماع, معتبرا أن إعلان رئيس الوزراء يانكوفيتش عن نيته عقد اجتماع بأنه رغبة في عدم الرحيل.

ودعا يوتشينكو أنصاره الذين يواصلون نصب خيامهم منذ شهر في قلب العاصمة إلى تشديد الحصار على مقر الحكومة.

يوتشينكو: ليس مسموحا لحكومة "غير شرعية" الاجتماع
وكان يانكوفيتش بصدد عقد اجتماعه الوزاري الأول بعد ثلاث أسابيع تفرغ فيها للحملة الانتخابية متسلحا بعدم توقيع الرئيس المنتهية صلاحيته ليونيد كوتشما على قرار سحب الثقة من الحكومة, بعد تصويت البرلمان الأوكراني على ذلك في خضم الأزمة المتعلقة بصدقية الدورة الثانية من الانتخابات.

وكان أنصار يوتشينكو قد أعلنوا في وقت سابق الثلاثاء امتناعهم عن تفكيك الخيام رغم الإعلان عن فوز يوتشينكو, خشية قيام السلطة "بمناورات حقوقية" يمكن أن تعطل هذا الفوز.

تهنئة روسية
في غضون ذلك اعتبر مسؤول روسي بارز أن فوز مرشح المعارضة الأوكرانية الموالي للغرب فيكتور يوتشينكو الذي أكدته اللجنة الانتخابية اليوم سيساعد بلاده على التخلص من عقدتها الإمبراطورية.

وقال أندريه أيلاريانوف المستشار الاقتصادي للرئيس فلاديمير بوتين إن النصر الذي حققته المعارضة في أوكرانيا المجاورة هي إشارة تنبيه لروسيا "التي يجب أن تتخلى عن أفكارها بإقامة إمبراطورية"، مضيفا أنه لا يمكن لروسيا أن تصبح ديمقراطية ومتطورة اقتصاديا "إلا إذا لم تعد إمبراطورية".

وهنأ أيلاريانوف الأوكرانيين "لأنهم ساعدوا أنفسهم وساعدونا بشكل كبير".

ومعلوم أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعرب علنا عن دعمه للمرشح الموالي لروسيا رئيس الوزراء الحالي فيكتور يانكوفيتش ووجه اتهامات للغرب بالتدخل في هذه الدول التي كانت ضمن الاتحاد السوفياتي السابق.

على صعيد آخر رجحت الشرطة الأوكرانية فرضية انتحار وزير المواصلات هيورهي كيربا الذي عثر على جثته يوم الاثنين. وقد حامت شكوك كبيرة حول كيربا -وهو رجل أعمال بارز- باعتباره مهندس عملية التزوير التي أعلن يانكوفيتش بنتيجتها فائزا في دورة الانتخابات الثانية أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وبدأت السلطات القضائية تحقيقا جنائيا للوقوف على أسباب موت كيربا حيث أشار مكتب المدعي العام إلى احتمال أن يكون دفع إلى ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة