جدل في صدقية فتوى السيستاني بشأن الدستور   
الأحد 1426/8/22 هـ - الموافق 25/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:42 (مكة المكرمة)، 11:42 (غرينتش)

خاص-بغداد

 

ركزت الصحف العراقية الصادرة اليوم الأحد على فتوى المرجع الشيعي علي السيستاني بشأن مسودة الدستور، كما شملت العديد من المواضيع المتعلقة بالعمليات العسكرية التي تشن على بعض المناطق، بالإضافة إلى مواضيع أخرى.

 

"
الحوزة لا تتدخل في السياسة والسيستاني لا يتكلم في هذه الأمور والتصريحات التي تخرج هي من أناس يريدون تبني هذه التصريحات ولكن الحوزة ماضية على عدم التدخل في هذه الأمور
"
محمد علي السيستاني/الفرات
لا علاقة للسيستاني بتصريحات الدستور

نقلت صحيفة الفرات المستقلة في صفحتها الأولى عن مصادرها الخاصة تصريحا للسيد محمد علي السيستاني نجل المرجع الشيعي علي السيستاني مفاده أن والده ينفي صدور أي فتوى منه بشأن مسودة الدستور العراقي والتصويت عليها بنعم.

 

وقال السيستاني الابن للفرات إن الحوزة لا تتدخل في السياسة وأن السيستاني لا يتكلم في هذه الأمور والتصريحات التي تخرج هي من أناس يريدون تبني هذه التصريحات ولكن الحوزة ماضية على عدم التدخل في هذه الأمور.

 

الضلوعية ساحة حرب أخرى

تكلمت صحيفة الفرات عن النزوح الجماعي الذي بدأ سكان المدينة به، حيث أشارت إلى أن مندوبيها تابعوا لليوم الرابع النزوح الجماعي لأهالي المدينة، وقال مراسلوها إن عشرات العائلات شوهدت بين مدينتي بلد والضلوعية وهي تحمل القليل من الأمتعة وتطلب اللجوء إلى المناطق القريبة بعد أن عانت طيلة الأيام الماضية من الضربات العسكرية في مدينة الضلوعية.

 

وأشارت الفرات إلى أن ما يعانيه الأهالي الآن هو انتشار القناصة الأميركيين وإطلاقهم النار على أي شيء يتحرك بالإضافة إلى النقص الحاصل في المياه وعدم وجود التيار الكهربائي منذ ستة أيام، وأشارت الصحيفة إلى أن الاحتلال الأميركي الذي يقصف مدينة الضلوعية بالطائرات إنما يقوم بعملياته تلك بعد أن أنهى عملياته العسكرية في تلعفر والقائم وراوة.

 

السيستاني: نعم للدستور

كان هذا هو العنوان الأبرز على صدر صحيفة الدعوة الصادرة عن حزب الدعوة الإسلامية تنظيم العراق ونقلت فيه عن مصادر مقربة من السيستاني أنه سيصدر فتوى تحض العراقيين على التصويت لصالح الدستور العراقي.

 

ونقلت الصحيفة عن الدكتور خضير الخزاعي المتحدث باسم حزب الدعوة أن "يوم الاستفتاء على الدستور سيكون يوما تاريخيا للعراقيين ونحن نشعر بالفرح وبقدر كبير من النشوة لأننا وللمرة الأولى في التاريخ نكتب دستورنا بإرادة حرة دون التدخل من أي طرف".

 

بين الشعلان ومخابرات صدام

نقلت الدعوة عن مدير دائرة المتابعة والبحث في هيئة اجتثاث البعث علي اللامي أن الهيئة حصلت على وثائق سرية تكشف ارتباط وزير الدفاع السابق في حكومة علاوي حازم الشعلان بجهاز المخابرات العراقي السابق وأنه يحمل الرقم ح5 ثم تغير إلى اسم حيدر أحمد، وطالب اللامي من المفوضية العليا حسب الدعوة بإسقاط ترشيح الشعلان للانتخابات القادمة.

 

"
إما أن نكون مسؤولين عن بناء العراق أو مسؤولين عن دماره
"
علاوي/بغداد
أنقذوا العراق من الهاوية

نقلت صحيفة بغداد التي تصدر عن حركة الوفاق الوطني العراقي تصريحات رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي التي يدعو فيها  إلى إنقاذ العراق من مخاطر الانزلاق إلى الهاوية، ونقلت كذلك عن علاوي القول "إما أن نكون مسؤولين عن بناء العراق أو مسؤولين عن دماره"،  مشيرا إلى "أن المشكلة الأساسية حصلت بعد حل الجيش والمؤسسات الأمنية مما أدى إلى حصول فراغ كبير وفوضى".

 

كما نقلت الصحيفة تصريحات مسعود البرزاني القاضية بدعوة الأكراد إلى التصويت لمصلحة الدستور ونقلت عنه القول "رغم أن المسودة ليست بمستوى الطموح فإنه لم يكن بالمستطاع تحقيق الأكثر لأننا لسنا وحدنا".

 

الشيعة مع الدستور والسنة ضده

قالت صحيفة المشرق التي تصدر عن مؤسسة المشرق في العراق إن الأحزاب والمرجعيات الشيعية تتجه نحو حشد التأييد الأكبر للدستور العراقي الذي سيطرح للاستفتاء، في حين تتجه معظم التنظيمات والمرجعيات السنية في العراق إلى رفضه.

 

ونقلت المشرق عن عبد العزيز الحكيم القول "إن الجماعات الإرهابية وأزلام النظام السابق وأعداء أهل البيت يريدون منع التصويت على الدستور بنعم".

 

وفي نفس السياق نقلت الصحيفة عن مشاركين في مؤتمر للسنة في عمان أنهم سيعمدون إلى تجميع خمسة ملايين توقيع لرفض الدستور.

_________________

الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة