مقتل ثلاثة جنود أميركيين وغيتس يصل بغداد   
الأربعاء 1428/11/25 هـ - الموافق 5/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:27 (مكة المكرمة)، 15:27 (غرينتش)

جنود أميركيون وعرافيون في موقع انفجار مفخخة ببعقوبة حصد خمسة قتلى (الفرنسية)

قالت الشرطة العراقية إن مدير أمن محافظة السليمانية أصيب بجروح عندما انفجرت سيارة مفخخة استهدفت موكبه في سوق شعبي بمنطقة الدوميز جنوب مدينة كركوك.

وأضاف مصدر بالشرطة أن ثلاثة عراقيين قتلوا في الهجوم وأصيب 12 آخرون بينهم أربعة من حراس مدير الأمن.

وفي بعقوبة شمالي بغداد قتل خمسة أشخاص وأصيب 10 آخرون في انفجار سيارة مفخخة.

من جهة ثانية اعتقلت الشرطة أربعة مسلحين في النعمانية شمال محافظة واسط وعثرت على منصة لإطلاق الصواريخ استهدفت موقعا للقوات الجورجية.

وفي الكوت مركز محافظة واسط  قتل مسلحون شيخا عشائريا بإطلاق النار عليه من سيارة مارة.

أما في النجف فأحبطت قوات الأمن العراقية محاولة خطف تعرضت لها أربع نساء من قبل شخصين . كما ارتفعت في جلولاء حصيلة تفجير السيارة المفخخة أمس إلى 10 قتلى و41 جريحا.

آثار سيارة مفخخة بكركوك استخدمت في هجوم على موكب مدير محافظة السليمانية (رويترز)

على صعيد آخر قالت كتائب صلاح الديون الأيوبي التابعة للجبهة الإسلامية للمقاومة العراقية إنها أعطبت آلية عسكرية أميركية في منطقة تكريت شمال بغداد بالاشتراك مع الجيش الإسلامي في العراق

وبثت الجماعة تسجيلا يظهر اثنين من عناصرها يرمون آلية عسكرية بقنابل حرارية على أحد الطرق، ولم يتسن التأكد من صدقية التسجيل من مصدر مستقل.

خسائر الجيش الأميركي 
من جهته قال الجيش الأميركي إن ثلاثة من جنوده قتلوا أحدهم قبل يومين وأصيب أربعة في انفجار عبوتين ناسفتين في محافظتي صلاح الدين والأنبار.

وأعلن الجيش في بيان أن جنديين قتلا أمس الثلاثاء وأصيب آخران عندما فتح مسلحون النار بعد انفجار قنبلة موضوعة على الطريق في محافظة صلاح الدين شمال بغداد.

وفي وقت سابق اعترف الجيش الأميركي بمقتل أحد جنوده وإصابة اثنين آخرين بجروح في انفجار بمحافظة الأنبار في غرب العراق أمس الأول.

غيتس يزور العراق
في غضون ذلك وصل وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إلى بغداد قادما من الموصل في إطار زيارة مفاجئة للعراق بدأها اليوم.

غيتس يقوم بسادس زيارة للعراق لمتابعة الوضع الأمني (الفرنسية-أرشيف)
ومن المقرر أن يلتقي غيتس الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي، كما يبحث  مع عدد من القادة العسكريين الحملة الأمنية التي جرى تنفيذها هذا العام ويناقش إمكانية خفض عدد القوات الأميركية في العراق.

وتعد هذه الزيارة السادسة لوزير الدفاع الأميركي إلى العراق منذ مطلع العام الحالي, حيث يجري البنتاغون تقييما مستمرا للوضع الأمني هناك.

كان جون نغروبونتي نائب وزيرة الخارجية قد زار العراق الأحد الماضي, وأعلن في ختام الزيارة ضرورة مشاركة "القادة المحليين" في تحسين الأوضاع الأمنية وعملية تحقيق المصالح, وحذر من إمكانية التعرض لمخاطر عودة ما سماها الحرب الطائفية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة