فولكس فاغن تستدعي نصف مليون من سياراتها   
السبت 1436/12/6 هـ - الموافق 19/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:26 (مكة المكرمة)، 7:26 (غرينتش)

استدعت فولكس فاغن حوالي نصف مليون سيارة وذلك بعد توجيه الحكومة الأميركية اتهامات للشركة الألمانية بشأن قيامها بتثبيت برمجيات بشكل غير قانوني، والتي تم تصميمها عمدا للتحايل على المعايير البيئية للحد من الضباب الدخاني والتخفيف من التلوث الجوي.

ووجهت وكالة حماية البيئة إنذاراً للصانع الألماني بشأن المخالفة, واتهمت الشركة باستخدام برنامج يعرف باسم "ديفيت ديفايس", وهو نظام تمت برمجته لمعرفة متى يجري اختبار السيارة, بحيث يقوم تلقائياً بتفعيل أنظمة التحكم بالانبعاثات بشكل كامل, ويقوم بعد انتهاء الاختبار بالعودة إلى الوضع الطبيعي, حيث يتم إطفاء أنظمة التحكم خلال ظروف القيادة اليومية.

واتهمت الوكالة الشركة بوضع هذا البرنامج ضمن سيارات من فئة أربع أسطوانات "سلندر", تقوم شركة فولكس فاغن وأودي بإنتاجها, وتم بيعها بين سنتي 2009 و2015.

وينبعث من هذه السيارات أكسيد النيتروجين بكمية تصل إلى أربعين ضعف الكمية المسموحة وفق المعيار القانوني المطلوب من وكالة حماية البيئة، وبشكل مخالف لمعايير الهواء النقي، مما يسهم بشكل كبير في الضباب الدخاني، بالإضافة لحصول مشاكل خطيرة في الجهاز التنفسي.

وقالت سينثيا جايلز -المسؤولة في وكالة حماية البيئة- "إننا نعمل عن كثب مع مجلس موارد الهواء في كاليفورنيا، وتعمل وكالة حماية البيئة على التأكد من تطبيق القوانين على جميع الشركات المصنعة للسيارات، وستواصل الوكالة التحقيق في هذه الانتهاكات الخطيرة للغاية", وأضافت "نحن نتوقع الأفضل من شركة فولكس فاغن".

الإخطار بالانتهاكات
وصرحت سينثيا بأن شركة السيارات اعترفت باستخدام البرنامج، وأكدت المتحدثة باسم فولكس فاغن بأن الشركة قد تلقت إخطاراً بشأن الانتهاك، وأنها تتعاون مع التحقيق، ورفضت الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وقال مسؤولون إنه على أصحاب السيارات المتضررة توقع الحصول على إشعارات بشأن قيام الشركة بسحب السيارات، بما في ذلك معلومات عن كيفية الحصول على سياراتهم بعد إصلاحها وبدون أن يدفعوا أي تكلفة.

ويعتبر إشعار المخالفة أمرا محرجا لفولكس فاغن وخاصة أنه يأتي بعد أيام من قيام الشركة بعرض خططها لتصنيع سيارة هجينة تعمل بالكهرباء بحلول عام 2020 كجزء من حملة للحد من الانبعاثات الصادرة من المركبات.

واستلمت فولكس فاغن إشعار المخالفة في خضم معرض فرانكفورت للسيارات، والذي يعتبر أحد أكبر الأحداث الخاصة بصناعة السيارات. وقد تم تخصيص قاعة عرض كامل لفولكس فاغن لإظهار سياراتها، بينما عرضت أودي سياراتها في جناح منفصل.

وتمتلك شركة فولكس فاغن علامة أودي للسيارات بالإضافة لامتلاكها العلامة الراقية في صناعة السيارات الرياضية بورشيه ولامبورغيني، وأشارت التقارير إلى تفوق فولكس فاغن على شركة تويوتا في الآونة الأخيرة كأكبر مصنع للسيارات في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة