جماعة هندوسية تعلن بناء معبد مكان مسجد بابري   
الاثنين 1422/2/27 هـ - الموافق 21/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
هندوس يقفون على أنقاض مسجد بابري عقب هدمه (أرشيف)

أعلن مجلس الهندوس العالمي أنه سوف يبدا في بناء معبد أوائل العام القادم في موقع مسجد بابري بولاية أتاربراديش والذي دمرته جماعات هندوسية قبل نحو تسع سنوات. ويتبع المجلس حزب بهارتيا جاناتا الذي يتزعمه رئيس الوزراء أتال بيهاري فاجبايي.

وقال نائب رئيس المجلس غيريراج كيشور إن مواد البناء موجودة في موقع أمام أرض مسجد بابري مشيرا إلى استعداد العمال المطلوبين للمشاركة في تشييد معبد رام الذي يدعي الهندوس أن مسجد بابري كان قد شيد على أنقاضه.

وكان وزير الداخلية لال كريشنا أدفاني قد أكد الأسبوع الماضي أنه لن يسمح ببناء المعبد. ويعد أدفاني أحد ثلاثة مسؤولين إضافة إلى خمسة من قادة الهندوس المتطرفين أسقطت عنهم محكمة هندية خاصة أوائل هذا الشهر تهما وجهت إليهم بالتحريض على هدم مسجد بابري التاريخي.

ويقول أدفاني والمسؤولان الآخران إنهم حاولوا منع حشود الهندوس من تدمير المسجد في مدينة أيوديا، غير أن الأمور خرجت عن نطاق السيطرة.

يشار إلى أن رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي رفض إقالة وزرائه الثلاثة وهم ضمن 47 شخصا تتهمهم لجنة تحقيق مركزية بالضلوع في هدم المسجد. وتسبب هدم الهندوس للمسجد في اندلاع مصادمات عنيفة بينهم وبين المسلمين أدت إلى مصرع أكثر من ألفي شخص.

تحد جديد لحزب فاجبايي
أتال بيهاري فاجبايي
من ناحية أخرى يواجه الائتلاف الحاكم الذي يقوده فاجبايي تحديا جديدا إذ هدد حزب ساماتا بالانسحاب من الائتلاف ما لم يقم نواب حزب بهارتيا جاناتا في برلمان ولاية مانيبور بدعم أعضائه لمواجهة حجب الثقة عن حكومته هناك.

ويواجه رئيس حكومة مانيبور رادهابيند كويجام تمردا من نحو 34 نائبا بينهم 26 من حزب بهارتيا جاناتا.

ورغم صدور بيان من رئيس حزب بهارتيا جاناتا بأن أعضاء حزبه سوف يصوتون لصالح حكومة مانيبور التي يرأسها حزب ساماتا، إلا أن ساماتا أكد أن شيئا من هذالم يحدث.

ويفقد ائتلاف فاجبايي نحو 19 نائبا في البرلمان الفدرالي إذا انسحب ساماتا من الحكومة. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة