وزير خارجية السودان يحذر إريتريا من اللعب بالنار   
السبت 1426/5/18 هـ - الموافق 25/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:31 (مكة المكرمة)، 3:31 (غرينتش)
إسماعيل تلقى وعدا من رايس بأنها ستنظر في رفع العقوبات الأميركية عن الخرطوم في ظل مواقف الحكومة من الحرب على الإرهاب (الفرنسية-أرشيف)
 
شن وزير الخارجية السوداني مصطفي عثمان إسماعيل انتقادات شديدة اللهجة على إريتريا واعتبرها تمثل نظاما شاذا يضر بمصالح شعبه.
 
وقال إسماعيل للجزيرة عقب سلسلة اجتماعات مع مسؤولين أميركيين في واشنطن أمس إن السودان لم يعد قادرا على ضبط نفسه بسبب استمرار إريتريا في دعم حركات سودانية مسلحة تشن هجمات داخل الأراضي السودانية.
 
وأضاف إسماعيل قائلا إن الشعب السوداني يكن حبا واحتراما كبيرا للشعب الإريتري مؤكدا في لهجة تحذيرية أن النار التي يلعب بها النظام الحاكم في إريتريا ستحرق أصابعه.
 
وعن العقوبات الأميركية على السودان قال إسماعيل إنه تلقى وعدا من رايس بأنها ستنظر في رفع العقوبات، خاصة في ظل ما أبدته الخرطوم من تعاون مع واشنطن فيما تسميه بحربها ضد الإرهاب.
 
وفي تطور آخر نفت الحكومة السودانية ليلة أمس مزاعم حركتين متمردتين قالتا بأن الطائرات الحكومية شنت قصفا كثيفا طال مدنيين في منطقة البحر الأحمر (شرق) مؤكدة عدم وجود أي أساس لهذه الادعاءات.
 
وكان صلاح برقين أحد قادة جبهة الشرق وهي حركة متمردة على الحكومة السودانية، قال إن الجيش الحكومي قصف بالطائرات لليوم الثاني على التوالي مواقع في شرقي السودان مما أوقع عددا من الإصابات في صفوف المواطنين.
 
واتهم المتحدث الحكومة بأنها تتعامل مع مطالب أهل الشرق في السلطة والثروة بالأسلوب نفسه الذي اتبعته في دارفور.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة