شيراك يدعو الحكومة الجديدة إلى توفير الوظائف للفرنسيين   
السبت 1426/4/27 هـ - الموافق 4/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:37 (مكة المكرمة)، 22:37 (غرينتش)
شيراك مجتمعا بالحكومة الجديدة في مسعى لتجاوز أسباب رفض الدستور الأوروبي (الفرنسية) 

دعا الرئيس الفرنسي جاك شيراك الحكومة الجديدة التي شكلها بعد رفض الناخبين الفرنسيين للدستور الاتحاد الأوروبي، إلى جعل توفير الوظائف أولويتها الأولى.
 
ونقل الناطق باسم الحكومة الفرنسية جان فرنسوا كوبيه عن شيراك الذي حضر أول جلسة تعقدها الحكومة برئاسة دومينيك دوفيلبان أنه دعا الوزراء إلى "الوحدة والانسجام" ووضع خلافاتهم جانبا، في إشارة موجهة أساسا إلى زعيم حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية نيكولا ساركوزي الذي عينه وزيرا للداخلية ونائبا لرئيس الحكومة.
 
وفي هذا السياق يترأس دوفيلبان الأحد أول اجتماع حكومي ويستقبل الاثنين "الشركاء الاجتماعيين" من نقابات وأرباب عمل بهدف "الاطلاع على تحليلاتهم واقتراحاتهم".
 
انتقادات
تأتي هذه الخطوة وسط انتقادات لشيراك من منافسيه ومن داخل حزبه بأنه سعى عبر التشكيل الحكومي الجديد إلى إعادة الاعتبار لموقعه وليس معالجة المشاكل التي تمر بها البلاد، خصوصا مشكلة البطالة التي تجاوزت الـ10% وكانت سببا رئيسيا لرفض الفرنسيين الموافقة على الدستور.
 
ويتهم المعارضون شيراك بأنه عين غريمه ساركوزي الساعي لمنافسته على رئاسة الجمهورية لإبقائه تحت المراقبة رغم أن الرئيس الفرنسي برر ذلك بالمصلحة الوطنية.
 
من أولويات وزير الخارجية الجديد تأكيد التزام فرنسا بأوروبا الموحدة (الفرنسية)
التزام بأوروبا

وفي سياق متصل أكد وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي التزام فرنسا بالحوار بين بلدان الأطلسي خلال مكالمة هاتفية أجرتها معه نظيرته الأميركية كوندوليزا رايس.
 
وتناولت المكالمة حسب الخارجية الفرنسية الأوضاع في كل من العراق ولبنان والشرق الأوسط.
 
وفي هذا الإطار يجتمع الرئيس الفرنسي بالمستشار الألماني غيرهارد شرودر في برلين اليوم السبت لبحث مستقبل الاتحاد الأوروبي، ضمن مساع من باريس لإقناع أوروبا بأن فرنسا التي تعتبر أحد مؤسسي الاتحاد الأوروبي لا تزال تضطلع بدورها المركزي في الاتحاد.
 
وكان الرئيس شيراك قد اتصل بعدد من القادة الأوروبيين بعد الاستفتاء لطمأنتهم حول مستقبل البناء الأوروبي وللدعوة إلى مواصلة الموافقة على الدستور في باقي البلدان الأوروبية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة