حماس تتهم حكومة الوفاق بالتمييز   
الخميس 29/9/1436 هـ - الموافق 16/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:05 (مكة المكرمة)، 7:05 (غرينتش)

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن حكومة الوفاق الفلسطينية تمارس سياسة "التمييز والتهميش" بحق قطاع غزة، بينما اعتبر رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله أن حكومته حققت إنجازات كبيرة في القطاع المحاصر.

وصرّح المتحدث الرسمي باسم الحركة سامي أبو زهري، في بيان نشر أمس الأربعاء، بأن تصريحات رئيس الوزراء رامي الحمد الله، بشأن إدارة حماس لقطاع غزة "مليئة بالمغالطات".

وأضاف أبو زهري "نحن أمام حكومة استئصالية وفئوية كرست الانقسام بطريقة أبشع من كل حكومات الضفة السابقة".

وأفاد بأن الحكومة تحاول تغطية ما وصفه بجريمة التقصير والتهميش التي تمارسها ضد قطاع غزة، مستهجنا ما أسماه مزاعم الحمد الله المتكررة بشأن عدم وجود أي عمل للحكومة في غزة" مشيرا إلى أن هناك أربعة وزراء يمارسون عملهم في وزاراتهم بشكل طبيعي.

ورفض أبو زهري تصريحات الحمد الله بخصوص "الاعتقالات السياسية في الضفة الغربية" مضيفا أن تلك التصريحات دليل على تورط صاحبها في التعاون الأمني مع إسرائيل، وفق قوله.

إدارة القطاع
وكان رئيس الوزراء قال، في مؤتمر صحفي عقده بمكتبه بمدينة رام الله اليوم الخميس، إن حركة حماس هي من يدير قطاع غزة.

وأكّد الحمد الله أن الحركة هي من يدير قطاع غزة منذ تشكيل حكومة الوفاق، لافتا إلى أن الحكومة ملتزمة بـ"أداء واجبها" تجاه القطاع، مشيرا إلى تحقيق هذه الحكومة إنجازات كبيرة في قطاع غزة، بالرغم من عدم قدرة الوزراء على ممارسة مهامهم.

الحمد الله خلال اجتماع لمجلس الوزراء بقطاع غزة في أكتوبر/تشرين الأول 2014 (الأوروبية)

وبيّن أن حماس تدير قطاع غزة عبر وكلاء الوزراء الذين كانت قد عينتهم، مشيرا إلى أنه لا يزال متعهدا بخطته القاضية بتوحيد المؤسسات الفلسطينية، وإيجاد حل عادل للموظفين الذين عينتهم الحركة عام 2007.

اتهام وتعطيل
واتهم الحمد الله حماس بتعطيل خطته القاضية بدمج الموظفين، بمنعها الوزراء من العمل خلال زيارتهم الأخيرة لغزة.

ولم يتلقّ موظفو حكومة غزة السابقة، البالغ عددهم نحو أربعين ألف موظف، رواتب من حكومة الوفاق التي تشكلت قبل أكثر من عام، باستثناء دفعة مالية واحدة بلغت قيمتها 1200 دولار أميركي، حصل عليها الموظفون المدنيون فقط في أكتوبر/تشرين الأول 2014.

وعن اتهام حماس للأجهزة الأمنية الفلسطينية باعتقال العشرات من أنصارها في الضفة الغربية، قال الحمد الله "لا يوجد أي معتقل سياسي في سجون الأمن الفلسطيني، كل الاعتقالات التي تمت وفق القانون، وبتهم حيازة الأسلحة والأموال، ومن مختلف الفصائل".

وكانت حركة حماس اتهمت الأمن الفلسطيني باعتقال نحو 250 من أنصارها في الضفة الغربية.

وبخصوص التعديل الوزاري المرتقب بحكومته، قال الحمد الله "هناك تعديل يشمل من أربعة إلى خمس وزراء، ولست متأكدا أن التعديل سيتم قبل إجازة عيد الفطر أو بعدها".

ودعا الحمد الله حركة حماس إلى سرعة تشكيل حكومة وحدة وطنية، تشارك فيها كافة الفصائل، للبدء بدمج وتوحيد المؤسسات الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة