زعيم حزب شيوعي فرنسي يدعو لسياسة مخالفة لأميركا   
الأحد 1428/5/25 هـ - الموافق 10/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)
بزانسينو يدعو إلى مساندة الفلسطينيين ومواجهة الاحتلال في العراق (الجزيرة نت)

سيد حمدي-باريس
 
دعا سياسي فرنسي بارز بلاده إلى اتخاذ موقف مخالف للولايات المتحدة بشأن الوضع الفلسطيني. وقال السياسي الشاب أوليفييه بزانسينو (33 عاما) زعيم حزب العصبة الشيوعية للجزيرة نت "نريد أن تقوم فرنسا مع غيرها بالتضامن مع الشعب الفلسطيني من أجل انتهاج طريق آخر غير الطريق الحالي الذي وصلت إليه الأوضاع".
 
وذكر أن خيار فرنسا الحالي مرتهن بخيار الولايات المتحدة أكثر مما يرتبط بمصالحها الوطنية.
 
وعن العراق قال صاحب المرتبة الخامسة في الانتخابات الرئاسية الأخيرة "نبذل كل جهدنا من أجل التصدي للاحتلال الأميركي البريطاني لهذا البلد ونطالب بسحب قوات الاحتلال الأجنبي ووضع حد لهذه الحرب".
 
وفي الوقت نفسه دعا بزانسينو الفرنسيين إلى التصدي لسياسات الرئيس نيكولا ساركوزي ومقاومة خطط اليمين المتبعة منذ الفوز بالانتخابات الرئاسية.
 
وأوضح أبرز قادة أقصى اليسار الفرنسي أن حجم الدور الذي تقوم به الشرطة منذ السادس من مايو/أيار الماضي (تاريخ الجولة الثانية من الرئاسيات)، بدا متسعا في ظل خطط ساركوزي التي تدفع إلى وضع الشرطة في مقابل الشعب وإلى إحداث المواجهة بينهما.
 
الهوية الوطنية
وأكد زعيم حزب العصبة الشيوعية قبل يوم واحد من تنظيم الجولة الأولى للانتخابات النيابية رفضه لوزارة الهوية الوطنية التي وعد بها الرئيس ساركوزي في حملته الانتخابية وعهد بها في حكومة فرانسوا فيون إلى الوزير بريس أورتفو.
 
"
بزانسينو: نتيجة الرئاسيات الأخيرة لم تضع حداً لمعركة حماية الطبقات الوسطى والفقيرة خاصة في المجالين الاقتصادي والاجتماعي
"
وبرر رفضه بأن هذه الوزارة رمز عنصري يشجع على كره الأجانب "نقف ضده بشدة"، وشن بزانسينو هجوماً حاداً على اليمين الحاكم وعلى الحزب الاشتراكي المعارض.
 
واعتبر أن الأول "يبيع الأوهام للشعب الفرنسي فيما تنازل الثاني عن ثوابته ومد يده لفرانسوا بايرو" مرشح الوسط في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.
 
واعتبر بزانسينو أن نتيجة الرئاسيات الأخيرة لم تضع حداً لمعركة حماية الطبقات الوسطى والفقيرة خاصة في المجالين الاقتصادي والاجتماعي.
 
ونبه إلى أن 10% من الفرنسيين فقط يمتلكون 46% من الثروة الوطنية، وطالب بيزانسينو بعدم تمرير خطط الحكومة الحالية الرامية إلى التراجع عن نظام التأمين الصحي والسكن الاجتماعي المدعوم من الدولة.
 
ووعد رئيس العصبة الشيوعية الثورية باستمرار المشاركة في الاحتجاجات والمظاهرات دفاعاً عن الفرنسيين.
 
وعبر عن سخريته من تصريحات للقيادي الاشتراكي البارز دومينيك ستروس قال فيها إن الحزب الاشتراكي لم يعد ثورياً. وعلق على ذلك بالقول "ليس هذا بالأمر الجديد فهو واقع وملموس منذ فترة طويلة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة