إسرائيل تتوعد والسلطة تباشر مهاما أمنية في غزة   
الجمعة 1425/12/11 هـ - الموافق 21/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:17 (مكة المكرمة)، 14:17 (غرينتش)

الأمن الفلسطيني بدأ بأسلحته أول مهمة حقيقية منذ اندلاع الانتفاضة (رويترز)

توعدت إسرائيل بتوجيه ما وصفته بضربات عسكرية قاسية للفلسطينيين إذا تواصلت هجمات المقاومة الفلسطينية.

وقال نائب وزير الدفاع الإسرائيلي زئيف بويم إن قوات الاحتلال الإسرائيلي بقطاع غزة في حالة تأهب بعد تلقيها أوامر بشن هجوم عسكري إذا فشلت السلطة الفلسطينية في الوفاء بتعهد وقف الهجمات.

وأوضح بويم في تصريحات لراديو إسرائيل إن تل أبيب وافقت على نشر قوات أمن فلسطينية في شمال قطاع غزة على أمل تحقيق تطور إيجابي لوقف القصف بصواريخ القسام وقذائف الهاون.

وقد باشر المئات من قوات الأمن الوطني الفلسطيني بأسلحتهم مهام حفظ الأمن بمناطق شمال قطاع غزة حيث انتشروا في بلدات بيت حانون وبيت لاهيا والمناطق المحيطة بهما في إطار اتفاق الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إثر استئناف الاتصالات الأمنية.

ومن المتوقع أن يصل حجم هذه القوة إلى 3 آلاف رجل ينفذون مهمة تعتبر الأولى من نوعها منذ اندلاع انتفاضة الأقصى عام 2000. وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد استهدف خلال عملياته العسكرية طوال السنوات الماضية أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية بزعم تورط عناصرها في التخطيط لهجمات المقاومة.

عباس قال إن الأمن الفلسطيني يحمي أيضا المناطق الفلسطينية من أي عدوان (الفرنسية)

وقد أكد البيان الصادر عن رئاسة السلطة الفلسطينية استكمال المرحلة الأولى من الخطة الأمنية بنشر قوات الأمن شمالي قطاع غزة. وتتم المرحلة الثانية خلال يومين ويجري خلالها نشر ضباط بمدينة غزة وتوسيع نطاق التواجد الأمني الفلسطيني إلى جنوب القطاع.

ويواصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس حواره في غزة مع قادة الفصائل الفلسطينية لإقناعهم بجدوى وقف إطلاق النار مع إسرائيل.

وقال عباس في تصريحات عقب صلاة الجمعة إن الحوار جدي ويأخذ منحى إيجابيا على حد تعبيره، ورفض التكهن بإمكانية التوصل إلى نتائج قريبا. وأوضح أن قوات الأمن الفلسطينية في غزة ستقوم أيضا بحماية المناطق الفلسطينية من أي عدوان على حد قوله.

وقد توفيت إسرائيلية اليوم متأثرة بإصابتها السبت الماضي بجروح خطرة في سقوط صاروخ قسام أطلق من قطاع غزة على بلدة سديروت الإسرائيلية.



وضع مأساوي للفلسطينيين على معبر رفح (الجزيرة)
معبر رفح
من جهة أخرى أعادت إسرائيل اليوم افتتاح معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة بعد إغلاقه لنحو ستة أسابيع تقطعت فيها السبل بآلاف الفلسطينيين القادمين من الجانب المصري على المعبر.

وأفادت مصادر طبية فلسطينية بأن 9 من الفلسطينيين الذين كانوا محتجزين في المعبر توفوا في حين لا يزال عدد من المرضى يعانون ظروفا تزيد من وضعهم سوءا.

وكان الاحتلال الإسرائيلي أغلق المعبر في 12 ديسمبر/ كانون الأول الماضي إثر هجوم أدى لمقتل خمسة جنود إسرائيليين واستشهاد منفذي الهجوم وهي من أطول الفترات التي أغلق فيها المعبر.

من جهة أخرى أعلن متحدث عسكري إسرائيلي أن فلسطينيا من حركة فتح اعتقل الليلة الماضية خلال توغل لجيش الاحتلال


بوسط مدينة رام الله وذلك للمرة الأولى منذ شهور. كما اعتقلت قوات الاحتلال ستة فلسطينيين مطلوبين في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة