كروبي يهاجم سياسة نجاد تجاه واشنطن   
الاثنين 1430/11/22 هـ - الموافق 9/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:17 (مكة المكرمة)، 3:17 (غرينتش)
كروبي اتهم أحمدي نجاد بالكيل بمكيالين تجاه الولايات المتحدة (الفرنسية-أرشيف) 

شن المعارض الإيراني مهدي كروبي هجوما على الرئيس محمود أحمدي نجاد، واتهمه بالكيل بمكيالين في سياسته تجاه الولايات المتحدة.
 
واعتبر كروبي الذي هزم بالانتخابات الرئاسية في يونيو/ حزيران أن حكومة أحمدي نجاد أظهرت انفتاحا تجاه واشنطن أكبر من الحكومات السابقة رغم التصريحات الحادة المناهضة لأميركا.
 
وفي رسالة على موقعه على الإنترنت، قال كروبي إن الحكومة تحاول باستمرار تغيير سياستها الآونة الأخيرة من خلال إرسال برقيات تهنئة للطرف الآخر" في إشارة إلى تهنئة نجاد للرئيس الأميركي باراك أوباما على انتخابه.
 

"
اقرأ أيضا:
 إيران الثورة والدولة

كما انتقد كروبي رئيس الجمهورية لاجتماعه مع ساسة وأكاديميين وكتاب أميركيين كثيرين خلال زيارة للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا العام.
 
وتطرق المعارض الإيراني لاحتجاجات الأسبوع الماضي المناهضة للولايات المتحدة, واتهم رجال شرطة سريين بمهاجمته.
 
في هذه الأثناء أطلقت السلطات الإيرانية سراح أربعين شخصا اعتقلوا خلال مظاهرة المعارضة بذكرى اقتحام السفارة الأميركية في طهران عام 1979.
 
ونقلت وكالتا الطلبة وفارس للأنباء عن مكتب المدعي العام في طهران أن عدة محتجزين آخرين عبروا عن أسفهم للمشاركة في التجمع أفرج عنهم.
 
وكانت قوات الأمن قد اشتبكت مع أنصار زعيم المعارضة مير حسين موسوي في طهران, بعد تحذيرات من استغلال ذكرى اقتحام السفارة الأميركية لإحياء الاحتجاجات التي أعقبت انتخابات الرئاسة في يونيو/ حزيران الماضي.
 
وقد تحدى المرشحان المهزومان موسوي وكروبي التحذيرات، وطالبا أنصارهما بالخروج للشارع.
 
وكان المتحدث الأمني عزيز الله رجب زادة قد أعلن في وقت سابق عن اعتقال 109 أشخاص خلال الاحتجاجات, بينهم 19 امرأة.
 
وأشار زادة  إلى إطلاق 47 شخصا من هؤلاء المعتقلين بكفالة، في حين أحيل 62 من المعتقلين إلى الجهات القضائية, بتهمة الإخلال بالنظام العام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة