مظاهرة في كيسمايو تضامنا مع غزة وعلماء الصومال ينددون   
السبت 1430/1/14 هـ - الموافق 10/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:34 (مكة المكرمة)، 20:34 (غرينتش)

جانب من مظاهرة بمدينة كيسمايو الصومالية تضامنا مع أهل غزة (الجزيرة نت) 

عبد الرحمن سهل يوسف-كيسمايو

تدفق آلاف المواطنين الصوماليين أمس إلى ميدان الحرية وسط مدينة كيسمايو (500 كيلومتر جنوب شرق مقديشو) للمشاركة في الحشد الجماهيري الضخم تضامنا مع الشعب الفلسطيني في غزة.

وقد شارك في الحشد الذي قدر بحوالي ثلاثة آلاف شخص، مختلف فئات المجتمع الصومالي من الشباب والأطفال والشيوخ والنساء، مرددين هتافات معادية لإسرائيل وأميركا وإثيوبيا، مستنكرين العجز الرسمي على مستوى الدول العربية والإسلامية حيال ما يجري في غزة.

وقد ألقى عدد من القيادات الإسلامية في كيمسايو كلمات تناولت الاعتداء العسكري السافر على غزة وأهلها.

ومن أبرز الذين تحدثوا في هذه المناسبة الشيخ فؤاد خلف قائلا "نحن هنا في الصومال نتأسف لما جرى ويجري من قصف صهيوني على إخواننا في غزة، ولكن نقول لهم اصبروا واحتسبوا فمن مات منكم فهو شهيد ومن بقي منكم إن شاء الله فالنصر حليفه، ونحن معكم في السراء والضراء".

وعن الرد العملي على العدوان الإسرائيلي على غزة قال "حقيقة الرد العملي لا يحتاج للكلام" داعيا إلى فتح باب الجهاد في سبيل الله لرد العدوان الصهيوني عن الفلسطينيين في غزة.

الشيخ فؤاد خلف دعا لنصرة أهل غزة في مواجهة العدوان الإسرائيلي (الجزيرة نت)

نصرة غزة
ودعا المسلمين عامة إلى الدفاع عن "إخوانهم المسلمين في غزة" وأن يدفعوا أموالهم وأنفسهم في سبيل "نصرة المستضعفين في غزة" مستشهدا بقوله تعالى "ومالكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها، واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا".

من جانب آخر أعلن الشيخ فؤاد خلف مضاعفة العمليات العسكرية ضد قوات الاحتلال الإثيوبي وقوات الاتحاد الأفريقي "لنصرة الشعب الفلسطيني".

وعن العجز العربي الرسمي قال إن العجز "على مستوى الدول العربية والإسلامية وتعاطيهم مع ما يجري في غزة هو ما لا نرضي به على الإطلاق، ونقول للمسلمين هبوا هبة رجل واحد لنجدة الشعب الفلسطيني، وقفوا مع إخوانكم وقاتلوا معهم بالنفس والمال".

كما نظم المواطنون الصوماليون مسيرات في عدد من محافظات البلاد للتضامن مع الشعب الفلسطيني في غزة، ترددت فيها شعارات "أوقفوا العدوان البربري على أهلنا في غزة".

"
لجنة علماء الصومال للمصالحة والتصحيح تستنكر العدوان البربري والهمجي الإسرائيلي الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني
"

علماء الصومال
وأصدرت لجنة علماء الصومال للمصالحة والتصحيح بقيادة الدكتور بشير أحمد صلاد من جانبها بيانا حصلت الجزيرة نت على نسخة منه استنكرت فيه "العدوان البربري والهمجي الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني في غزة من قبل العدو الإسرائيلي".

وعبرت اللجنة عن أسفها وحزنها العميقين إزاء هذا العدوان الإسرائيلي في ظل "التخاذل العربي والإسلامي على المستوى الرسمي".

ودعا البيان الأمة الإسلامية على كافة المستويات لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لوقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في غزة، ومساعدة الشعب الفلسطيني.

وأعلن العلماء تضامنهم مع الشعب الفلسطيني، وحيوا صموده البطولي وصبره وجاء في البيان "نسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل شهداءهم ويشفي جرحاهم ويكشف كربهم، مذكرين بقوله تعالى" يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة