ظهور نسخة أكثر خطورة من فيروس كود رد   
الاثنين 1422/5/17 هـ - الموافق 6/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال موقع بارز لأمن شبكة الإنترنت إنه تم اكتشاف نسخة جديدة أكثر خطورة من فيروس الكمبيوتر كود رد تجوب الإنترنت مهاجمة الأجهزة ومعرضة إياها لقراصنة آخرين.

وقال معهد إدارة الأنظمة والشبكات والأمن في نصيحة على موقعه على الإنترنت إنه يبدو أن أحدث نسخة من فيروس الكمبيوتر تترك "بابا خلفيا" في الأنظمة المصابة تجعل من السهل على أي متسلل الوصول إليها.

ويصيب فيروس كود رد أجهزة الكمبيوتر التي تستخدم برامج مايكروسوفوت ويندوز NT أو 2000 ثم يجعل الأجهزة المصابة تقوم بمسح للإنترنت بحثا عن ضحايا جدد.

وإذا ما انتشر الفيروس الجديد بسرعة مثلما فعل فيروس كود رد الأصلي الأسبوع الماضي، فإن مئات الآلاف من مواقع الإنترنت قد تصبح مفتوحة أمام المتسللين.

وقال خبراء الكمبيوتر إن الأجهزة التي تم بالفعل إضافة برامج مايكروسوفت إليها بهدف إحباط الفيروس غير معرضة لكود رد الجديد.

وقال المعهد إن عدة مصادر أبلغت أن عمليات جس شبكاتها الداخلية زادت وأن فيروسا جديدا مشابها لكود رد بدأ يظهر يوم السبت.

تجدر الإشارة إلى أن فيروس كود رد أصبح يشكل تهديدا في منتصف الشهر الماضي عندما أصاب نحو 350 ألف جهاز كمبيوتر بما في ذلك الموقع الرسمي للبيت الأبيض على الإنترنت.

وفي الأسبوع الماضي أصابت نسخة أخرى من الفيروس ما يقدر بنحو 300 ألف جهاز كمبيوتر في كل أنحاء العالم، ولكن لم يكن له أثر كبير على أداء الإنترنت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة