مقتل جندي أميركي بالعراق وأستراليا تسحب قواتها   
الاثنين 1429/5/29 هـ - الموافق 2/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:50 (مكة المكرمة)، 21:50 (غرينتش)

عدد قتلى الجيش الأميركي ارتفع إلى 4085 منذ غزو العراق (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده بانفجار عبوة ناسفة خارقة للدروع استهدفت دوريته شمال شرق بغداد، ليرتفع إلى 4085 عدد قتلى القوات الأميركية منذ غزوها العراق في مارس/آذار عام 2003.

وقبل ذلك جرح جنديان أميركيان عندما تحطمت مروحية أميركية إلى الجنوب من بغداد.

ورجح بيان عسكري أن يكون التحطم جراء عطل ميكانيكي في المروحية التي لم يشر إلى طرازها أو موقع تحطمها على وجه الدقة.

يأتي ذلك في وقت أكد الجيش الأميركي مقتل 19 من جنوده خلال مايو/أيار الماضي، ما يمثل أدنى حصيلة منذ غزو العراق.

وأكد متحدث عسكري أميركي عدد القتلى الذي قال إنه قد يرتفع لأن وزارة الدفاع الأميركية تستغرق عدة أيام لتأكيد الوفيات التي يتم الإبلاغ عنها.

 وكان أدنى عدد للقتلى قبل ذلك في فبراير/شباط 2004 عندما قتل 21 جنديا.

وأظهرت الأرقام -التي حصلت عليها رويترز من وزارات الداخلية والدفاع والصحة- أن عدد القتلى في صفوف المدنيين العراقيين في الشهر الماضي تراجع إلى 505 مقارنة بـ968 في أبريل/نيسان.

تطورات متفرقة
انفجار كرادة مريم أوقع ثمانية قتلى وجرحى (الفرنسية)
في هذه الأثناء قتل عراقيان وجرح ستة آخرون بانفجار سيارة ملغومة قرب السفارة الإيرانية وسط العاصمة بغداد، دون حدوث أي أضرار في السفارة أو حراسها.

وقالت الشرطة العراقية إن سيارة كانت متوقفة في موقف سيارات عام يقع على بعد نحو150 مترا من مبنى السفارة الإيرانية في حي كرادة مريم قبل انفجارها.

وفي كركوك شمال بغداد أصيب سبعة من رجال الشرطة العراقية عندما انفجرت قنبلة مزروعة على الطريق أثناء مرور دوريتهم وسط هذه المدينة.

وكان تسعة من رجال الشرطة بينهم قائد شرطة هيت المقدم خليل إبراهيم جزاع وأربعة من المدنيين قتلوا عندما هاجم انتحاري نقطة تفتيش تابعة للشرطة في هيت غربي العراق. كما أسفر الهجوم عن إصابة 11 شرطيا وسبعة مدنيين.

انسحاب
الجنود الأستراليون سيعودون لبلادهم الشهر المقبل (الفرنسية)
وفي جنوبي العراق أنهى العسكريون الأستراليون مهمتهم رسميا اليوم وسيعودون إلى بلادهم الشهر المقبل.

وستغادر القوة المؤلفة من 550 رجلا قاعدتها الواقعة في محافظة ذي قار وفقا للالتزام الذي قطعه رئيس الوزراء الجديد كيفن راد بسحب جنود بلاده من العراق قبل منتصف 2008.

وقال متحدث باسم محافظة ذي قار إن قوات أميركية ستحل محل القوات الأسترالية التي كان دورها الأساسي تدريب ودعم القوات العراقية في المحافظة.

وبانسحاب الأستراليين يصبح للولايات المتحدة شريكان أساسيان فقط في تحالف العراق وهما بريطانيا التي لها أربعة آلاف جندي في البصرة وجورجيا التي لها ألفا جندي ينتشرون في محافظات أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة